” ألمانيا قد تدمـّر الاتحاد الأوروبي “

كتبت صحيفة “مسكوفسكي كمسموليتس” نقلاً عن خبراء، أن مصير الاتحاد الأوروبي بات رهينة للسياسة الاقتصادية التي ستعتمدها ألمانيا لاحقاً، بعد الانسحاب البريطاني رسمياً.فبعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لن ينافس أحد ألمانيا على زعامة البيت الأوروبي المشترك.لكن “الموقف المتزمّت لوزير المالية الألماني “فولفغانغ شويبله” قد يؤدّي إلى أزمة في إيطاليا واليونان خلال الصيف المقبل. وهدف شويبله – طرد الدولتين ( اليونان وإيطاليا) من منطقة اليورو، ومن أجل تحقيق هذا الهدف، هو مستعد لدفع هذه البلدان نحو أزمة اقتصادية حادة بما فيه الكفاية”.

وفي نفس الإطار قال “جيمس غيلبرايت” بروفيسور في جامعة تكساس ، “إذا انهار الاتحاد الأوروبي، فهذا يعني أن ألمانيا أرادت ذلك”،  ويعتقد الخبير أيضاً أن وزارة المالية الألمانية تفرض على البلدان التي تنخر الأزمات اقتصادها سياسة ميزانية للاقتصاد تحقق من ورائها أهدافها الخاصة في الحصول على أصول جديدة، وإجبار “الحكومات التي تخلفت” على سداد ديونها. لهذا فإن برلين في حالتها هذه ليست فقط مصدراً للاستقرار في أوروبا، ولكنها أيضاً مصدر لتوتر الأعصاب، وخلال السنتين أو الثلاثة الأخيرة، تصاعد عدد الدول التي ترسّخت لديها شبهات بأن ألمانيا لا تعمل من أجل الصالح العام، بذلك القدر الذي تمليه مصالحها الخاصة”.

المصدر” arabic.rt “.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz