الشمـال السـوريّ ” مستنقـع للـغزاة “

نقل أحد مساعدي عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية فرجينيا ” ديك بلاك ” عن الأخير إشارته إلى أن الدخول العسكري الأمريكي المباشر إلى الشمال السوري تحت عنوان “تحرير الرقة من داعش” لن يخلو من مخاطر جمّة ستكون بمواجهة قوات “المارينز”، سائلاً: كمّ من صندوق خشبي سيحمل جنودنا من مستنقع سورية إلى بلدهم؟؟. في حين اعتبر محرر الشؤون الدفاعية في صحيفة “اندبندنت” البريطانية “كيم سنغابوتا” أن دمشق وحلفاءها باتوا يمتلكون أكبر حشد عسكري للانطلاق صوب الرقة، مقارنة بعديد “قوات سورية الديمقراطية” والتي لم تتجاوز حتى الآن 2600 عنصر، رغم تضخيم أعدادهم، وكل الإمكانيات التي تؤمّنها لهم واشنطن وأشار إلى أن الدخول العسكري الأمريكي المباشر إلى الشمال السوري سيكون بمواجهة “براعة” التنسيق الأمني والاستخباري بين أذرع دمشق طهران- حزب الله في رصد وتصفية كبار رؤوس التنظيمات “الجهادية” على الأرض السورية التي تعمل لصالح الاستخبارات الأميركية ونظيراتها، ورغم التعقيدات التي باتت تطبع المشهد الميداني في الشمال السوري، من ناحيته يجزم المحلل الاستراتيجي “كريستوف بوتان” أن شاغل البيت الأبيض الجديد سيسرّع بنصر سورية دون أن يدري  سيّما أن نصراً مفاجئاً ومدوّياً للجيش السوري، وعلى غفلة من الجميع، بات يلوح في أفق إحدى أقسى الجبهات الشمالية السورية، وفق ما سُرِّب عن “دبلوماسي روسي في برلين” .

المصدر ” alalam.ir “.                                           

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz