«Foreign Policy»: الضربة الأميركية عبارة عن «طعنة بالإبرة»

نشرت مجلة “Foreign Policy” تقريراً أشارت فيه إلى أن “الطائرات المقاتلة السورية انطلقت من مطار الشعيرات لضرب الجماعات المسلحة بعد مرور اقل من (24) ساعة على الضربة الأمريكية التي استهدفت هذا المطار” وقال التقرير بأن ذلك يؤكد أن “الضربة الأمريكية هي بمثابة “طعنة بالإبرة”،وانه “لا يبدو أن لدى إدارة ترامب إستراتيجية شاملة لإزاحة الرئيس الأسد من السلطة أو للتوصّل إلى حلّ سياسي للأزمة في سوريا”، كما لفت التقرير إلى أن إدارة ترامب وجّهت رسائل متناقضة حيال ما كانت تحاول تحقيقه، إذ أن البيت الأبيض وصف الضربة بأنها منفردة، كما صرّح وزير الخارجية “Rex Tillerson” بأن الضربة الأمريكية لا تمثل تحولاً في السياسة الأمريكية تجاه سوريا، أما في المقابل  فنبّه التقرير إلى أن السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة “Nikki Haley” قالت بأن واشنطن  “لن تقبل بأن يقوم الرئيس الأسد بذبح المدنيين بالأسلحة الكيماوية” (وفقاً لتعبيرها) وأن ضربات عسكرية أمريكية مماثلة في المستقبل “أمر ممكن” وأشار التقرير كذلك إلى أن الكونغرس الذي دعم عموماً الضربة الأمريكية، إلا أنه أوضح بأن توسيع الدور الأمريكي في سوريا سيتطلب تفويضاً منه، وقال أن ذلك يشير إلى عدم وجود رغبة في الكونغرس لدور أمريكي “مفتوح الأمد”.

المصدر “alahednews”.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz