” فشل استخباراتي أمريكي في سورية “

كلّفَ “دوغلاس لوكس”، أحد كبار جواسيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في سوريا، بوضع خطة لتغيير الحكومة السورية خلال السنوات الأولى للحرب هناك (2012-2013)، وكان يعتبر عيون وآذان أمريكا على الأرض السوريّة، ومع ذلك فقد تبيّن مؤخراً أنه لا يعلم عن سوريا إلا القليل.

حيث ذكرت صحيفة “The Canary” أن دوغلاس قضى معظم حياته المهنية في أفغانستان كعميل سري، حيث أشيد به من قبل رؤساء عمله لقدرته على (التصرف وكأنه أفغانيا)، حيث أطلق لحيته وكان يتحدث لغة الباشتو بطلاقة، ألّـف “دوغلاس كتاباً عن عمله في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بعد مغادرته عمله، حيث أخبر “لوكس” القرّاء عن تجربته في سوريا، حيث أنه وبعد سنوات من تواجده في أفغانستان، وبينما كان جليس المنزل للتعافي من آثار تعاطي المخدرات وكسر في الكاحل، قام لوكس بشكل غير متوقع بالتواصل مع المعارضة المسلحة في سوريا، كجزء من عملية حساسة وليدة اللحظة للمخابرات الأمريكية المركزية، على الرغم من أنه لا يملك أي معرفة سابقة بالبلد، وكل ما يعرفه عنها هو أنها تتصدر الصفحات الأولى في الصحف العالمية منذ أكثر من عام، ويصف لوكس اللحظة التي تسلم فيها مهمته رسمياً من وكالة الاستخبارات المركزية في مقطع من كتابه، حيث يعترف أنه كان عليه فجأة أن يبدأ بالقراءة عن سوريا.

كلام (لوكس) : ” لقد توقفت عن شرب الكحول، واشتريت كوباً من قصب السكر البارد، وقبعة رعاة البقر على رأسي  أقود دراجتي يوميا إلى النادي الرياضي، وأقرأ عن سوريا بتمهل، وعلمت أن الوضع على الأراضي السورية معقد جداً ويعكس التنوع العرقي والديني في سوريا نفسها ، وعرف عن لوكس أنه يتحدث اللغة العربية بشكل محدود  ولكن حسب روايته، قال إنه بنهاية المطاف استطاع أن يكتب خطة رفيعة المستوى للولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها لإسقاط الأسد  وذلك بعد جولة سرية قصيرة قام بها في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، ولكن في الواقع، إن جاسوس أمريكا ورجلها الأول في سوريا، كان قد اختلق إستراتيجية إسقاط الرئيس الأسد على عجل، ولا عجب أنها فشلت! تمّ تعميم الأسطر الختامية من خطة لوكس بشكل واسع بين مسؤولي الاستخبارات.

ووفقاً لصحيفة “نيويورك تايمز”، فإن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (ديفيد بيتروس) اعتمد بعض توصيات لوكس بتسليح ما يسمّى “المعارضة المعتدلة”، ولكنه ما لبث أن أخبره فيما بعد أن الإرهابيين يسيطرون على الحرب. “لا يوجد هناك معتدلون على الأرض” !!.

المصدر ” arabic.sputnik “.                                            

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz