” حرّيتكـــمْ أدمتنــــا “

حرّيتكــمْ أدمتنــا ، ونواياكم وصلتنا ، لكن ردّنا لن يصلكـم ، ستعرفـون مَـنْ تقاتــلون ..

ستتمنّـون المـوتَ لـو بقيتــمْ عبــدةً لأسيادكــم …

لكـنْ لــن أقــولَ سـِـوى لا تنســوا أنـّـه يومــاً مــا :

علّمنــا القائــد الخالـــد ” حافــظ الأســد ” بخطابـِه للوفــدِ الشبابــي عــام ( 1988 ) :

(( عليكـم بالصمتِ وبالصبر …. لأنهمـا يجعـلان العـدوّ فـي حالـةِ ارتباكٍ دائمـة …. منتظراً ردودَ أفعالكـمْ … وكلّــما صبرتـمْ وصمتـّـمْ أكثــر مــع امتلاككـم القـوّة الكاملـــة …. سيزدادُ غيــظُ وقلــقُ العـدوّ …. مـّا سيجعله يتصرّف بحماقـة وعنـد هـذه النقطـة ستكـون بشائـرَ النصـرِ قـد ظهـرت ….))

 

( فليرحم الله قائدنا الخالد وليحفظ الإبن َالقائـد )

  ” ع . م . ح “

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz