(( لِمَـنْ يعـشــق غـرائــبَ الحـــبَ ))

 لِمَـنْ يعـشــق غـرائــبَ الحـــبَ  :

عشقتهـا منـذُ أكثــرَ مِــن تِسـع سنيــنْ …

غازلتهـا وبأحضانهــا شعــرتُ بالحنيــنْ …

حبّــي لهــا أسطــورة الماءِ والطيــنْ …

فجمالها مبــاركٌ كالزيتــونِ والتيــنْ …

وبعــدها :

تفاجــأتُ أنهــا ابنـةُ حبّــي القديــمْ …

مجنــونٌ أنــا فبأمّهــا كنــتُ غريــمْ …

والآن حبّــي ضائــعٌ بنــارِ حميــمْ …

فقـرّرتُ أن أصـارحَ أمّهــا فقلـت لهــا :

حلـبُ … ابنتــكِ أوقعتنــيْ عاشــقَ جديــدْ …

فــي كــلّ متــرٍ فيهــا لــيّ صديــقُ شهيــدْ …

وشعبُهــا صامــدٌ مؤمــنٌ بنصــرٍ مَجيــدْ …

سوريــا …. ابنتــكِ حبّــي وحُبّــكِ فــي قلبــي أكيــدْ …

 

من ذكريات ( مقاتـل عنيــد )

           ” ع . م . ح “

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz