” سياسـة توظيـف الحمـار “

في زمن الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، كان هناك العديد من الجواسيس والعملاء لكلا البلدين يعملون على قدمٍ وساق لجمع المعلومات عن العدو. وفى تلك الحقبة وقبل انهيار الاتحاد السوفيتي كان هناك مسؤول يعمل كعميل لصالح الولايات المتحدة في الاتحاد السوفيتي وهذا الشخص كان معروفاً جداً، وكان هناك شخص يشكّ فيه ويقول له إنني أشكّ فيك بأنك عميل لأمريكا ولكني لا أستطيع أن أثبت ذلك وليس عندي دليل ضدّك. وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي. ذهب نفس الشخص إلى المسؤول وقال له أنا ما زلت أشكّ فيك بأنك عميل وما دام الاتحاد السوفيتي قد انهار وتفكك، لـمَ لا تخبرني بالحقيقة !؟ فأجاب المسؤول: أنا بالفعل عميل لأمريكا ولكن لا أحد يستطيع أن يثبت ذلك لأنني أعمل بخطة ” توظيف الحمار” ! كنت دائماً أختار الأشخاص الحمير في كلّ اختصاص وأوظفهم فإذا تخرج (10) مهندسين مثلا أختار أتعسهم وأوظفه، ولا أوظف الممتازين وكذلك الأطباء وكذلك في كلّ اختصاص وقطاع من قطاعات الدولة! فمع مــرور (30 ) عـاماً من إتباع هـذه الخـطة والسياسـة دمّـرت القـطاع الاقتصـادي والقطاع الطبّي والثروة الحيوانية والثروة الزراعية و…و..إلخ حتى انهار الاتحاد السوفيتي لهذا السبب، ولم تستطع أن تثبت بأنني عميل لأمريكا أو تجد أي دليل على ذلك!

فهل هي يا تُرى نفس السياسة التي تتبعها الولايات المتحدة حالياً للسيطرة على الدول واستغلال ثرواتها وصولاً إلى تدميرها من الداخل عند انتفـاء الحاجة إليها !!.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz