” كلــبُ الحــــرب ” ؟؟.

بقلم ” عماد جبور ” .

ما الفرق قانونياً وعملياً مابين المنطقة الآمنة …ومناطق التهدئة ..؟؟ بالواقع كلاهما مخالف للقانون الدولي في ظلّ وجود دولة ذات سيادة لها قانونها ..ولكن عندما يتداخل ملف الإرهاب مع ملفات التدخل الإقليمي والدولي لمصالح متعددة تبدأ من تركيا لتنتهي بإسرائيل وأمريكا…فمن الطبيعي حينها سحب الموضوع الداخلي السوري من هذه اللعبة وتحت أي بند لكي لا يبقى عنواناً لتنفيذ المخططات ,,..؟؟ ففي الشمال التدخل التركي وسعيه لخلق منطقته التي تنهي الصراع مع الأكراد والتي تلحظ منطقة آمنه تصل إلى مشارف حلب مستخدماً ورقة اللاجئين التي يضغط بها أوروبياً وإنسانياً ..؟؟ وفي الشرق التدخل الأمريكي لخلق منطقه آمنه تحوي قواعد أمريكية ثابتة تحت عنوان تحرير المنطقة من داعش وحماية الحدود العراقية السورية ويعاونها في ذلك مكوّن سوري وهو الأكراد …؟؟ وفي الجنوب المنطقة الآمنة لإسرائيل الممتدة من درعا وصولاً إلى القنيطرة ..؟؟ هذه المناطق التقسيمية الثلاث كانت تسير على قدم وساق بوجود تحالف في الحرب السرية التي كان قوامها داعش والنصرة والمجموعات المسلحة المرتبطة بشكل سياسي ولوجستي بعدّة أجهزة استخبارات وعلى رأسها الـ (سي آي أيه ) ونستطيع القول أن هذا المخطط وعلى مدى 6 سنوات فشل بشكل ذريع نتيجة مواجهة الحلف الممتد من موسكو إلى دمشق …لا بل نستطيع القول أن هذا الحلف استطاع أن يمزق المخطط والتحالفات ويفككها إلى داخلية وإرهابية مستوردة كالنصرة والمجموعات الجهادية العالمية ( طبعاً كل ذلك كان في حقبة أوباما ) …؟؟ الآن ..وبعد وصول ترامب … ووضع شعار أمن إسرائيل أولاً …ومن ثم مواجهة إيران وكوريا …ووضع الخرائط على الطاولة من قبل البنتاغون والسي آي أيه …عادت قضية المناطق الآمنة بشكل ضاغط تحت عنوان الكارثة الإنسانية … وجرائم الحرب … واستخدام الكيميائي …والتي تبعها ضربة مطار الشعيرات مترافق مع الضربات الإسرائيلية تحت حجّة منع تدفق صواريخ الموت لحزب الله …؟؟ وهذا ما دفع بعض الدول الأوروبية وعلى رأسها بريطانيا وفرنسا بتجاوز مجلس الأمن وإرسال وزير الخارجية الأمريكي تيليرسون إلى موسكو لتوجيه إنذار بضرب القوات الحكومية في سورية إن لم تضع حداً لوجود حزب الله …ولاستخدام الكيميائي …وللخنق الإنساني لمناطق المعارضة …؟؟ وطبعاً كان كلب الحرب ( ماتيس ) ” وزير الدفاع الأمريكي ” بالتوازي مع الإنذار يقوم بالتحضير للضربة على سورية من الجنوب بالتحالف مع إسرائيل والأردن ….وفوق ذلك كان هناك تنفيذ لعدّة انزالات في الشرق السوري لقوات محدودة من المارينز بحجّة مواجهة داعش …؟؟ ولا يغيب عن الجميع أن اجتماع موسكو كان قد وصل إلى ذروة المكاشفة والتي أوجدت تحركات عالمية ذات أنياب نووية حارة في كوريا وحتى مع الصين …؟؟ وأمام هذا الواقع كان لابد من نزع الفتيل على الطريقة الروسيّة وخاصة أن الإدارة الأمريكية الجديدة في العمق قد تسعى للصفقات …ولكن ليس على حساب أمن إسرائيل …؟؟ واستناداً إلى ذلك أوجد نوعاً من التسوية التي قد تسحب الإحراج الذي وقعت فيه الإدارة الأمريكية الجديدة والتي ورطتها به الرؤوس الحامية في البنتاغون وحلف شمالي الأطلسي …

وهذه التسوية كانت في الأستانا حيث التقط الداهية أردوغان الشيفرة ونسّق مع موسكو لكي يستطيع أن يواجه الإدارة الأمريكية باجتماعه القادم كمنقذ لها ولإسرائيل من حرب كان التحضير لها سيجهض كلّ المخططات ويحرق جزءاً كبيراً من أحلامها حتى ولو احترقت أصابع دمشق …؟؟ وفي الأستانا لم يكن الروسي ليخرج حلفاءه دون انتصار متقدم لم تستطع سابقاً مذكرة ( لافروف – كيري ) أن تنجزه وهو فصل جبهة النصره والجهادية العالمية عن المجموعات السورية لتصبح هدفاً مشروعاً لمواجهتها كإرهاب داعش تماما ..؟؟ وهذا ما خلق مناطق التهدئة والتي تعتبر فكرة خلاّقه،  فلا هي آمنه .. ولاهي تقسيم جغرافي لأنه كالمنزل المبنيّ في منتصف الطريق ….بل هي مناطق سوريّـة  قد تستطيع وزارة المصالحة السوريّـة معالجتها بضمانات روسيّـة إيرانيّـة تركيّـة، ومناطق التهدئة هذه تسحب كل أوراق التدخل والإنذار الغربي تحت حجّة العناوين الإنسانية واللجوء وغيره من الحجج التي تمّ تصنيعها في مختبرات أجهزة الاستخبارات ….وطبعاً بوجود القوات الروسيّـة الضامنة مع القوات الحكومية وقوات من المجموعات التي وقعت على الاتفاق أصبح لزاماً خروج كلّ أجنبي أو مجموعة غير سوريّـة من هذه المناطق ممّا يحرر مناطق سوريّة من المجموعات المسلحة التي تتبع للسعودية وقطر وحتى إسرائيل ….؟؟ وإن لم تلتزم المجموعات الموقعة على الاتفاق بذلك فستُعامل كمجموعات إرهابية كالنصرة تماماً …وبهذا يتم إنهاء ألعوبة المجموعات المعتدلة …؟؟ .

وفي كل الحالات تمّ سحب الذرائع حتى من يد الرؤوس الحامية لاستخدام الوسط والشمال والجنوب السوري كحالة استنزاف لإعماء النظر عن الشرق السوري الذي يراد له أن يكون بعيداً عن مقدرة الشرعية في سوريه …؟؟

 

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz