“حماية الديمقراطية” تقاضي ترامب لعدوانه على سورية

رفعت منظمة حقوقية أمريكية تدعى “حماية الديمقراطية” دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تطالبه فيها بالكشف عن المستند أو المبرر القانوني الذي اعتمد عليه في إصدار أوامره بشنّ عدوانه على مطار الشعيرات في المنطقة الوسطى بسورية الشهر الماضي، وذكرت صحيفة ” نيويورك تايمز” الأمريكية أن المنظمة الحقوقية وهي مكوّنة من مجموعة من المحامين الأمريكيين رفعت القضية بموجب قانون حرية المعلومات وطالبت فيها بالحصول على جميع رسائل البريد الإلكتروني والمذكرات والسجلات التي تناقش سلطة ترامب القانونية لشنّ الضربة ، كما أرسل الفريق القانوني للمنظمة طلبات إلى مكتب المستشار القانوني بوزارة العدل ووزارة الدفاع ووزارة الخارجية في الولايات المتحدة ووصفت المنظمة الحقوقية امتناع الوكالات الحكومية المعنية في واشنطن عن تقديم أيّ وثائق حتى الآن بهذا الشأن بأنه احتجاز للسجلات بشكل غير قانوني.

ولفتت صحيفة “نيويورك تايمز” إلى أن ترامب وبعد أيام من العدوان اكتفى بتوجيه رسالة مقتضبة خالية من التفاصيل إلى الكونغرس زعم فيها أن إصدار الأمر بتنفيذ الضربة يقع تحت سلطته القانونية لحماية ما وصفه بـ “المصالح الحيوية للأمن الوطني الأمريكي” ، فيما لم يقدّم البيت الأبيض طوال الشهر الذي أعقب العدوان أيّ مبرر قانوني له رغم أن تنفيذه تمّ في تجاهل كامل لوجوب الحصول على إذن أو تفويض من مجلس الأمن الدولي كما أنه لم يستشر مجلس الكونغرس الأمريكي، وقال مساعدون في الإدارة الأمريكية.. “إن سيناتورين ديمقراطيين هما “ادم شيف” عن ولاية كاليفورنيا و”تيم كاين” عن فرجينيا وجّها أواخر الشهر الماضي رسالة إلى ترامب يحثانه فيها على شرح الأساس القانوني للضربة، إلا أن إدارة ترامب تجاهلت الطلب ولم تردّ ”.

وأشارت ” نيويورك تايمز ” إلى أن ميثاق الأمم المتحدة الذي صدّقت عليه الولايات المتحدة يعترف بطريقتين قانونيتين فقط تخوّل بلداً ما استخدام القوة ضدّ دولة أخرى من دون موافقة منها ، أولها الحصول على الإذن من مجلس الأمن الدولي وثانيها إذا كان استخدام القوة دفاعاً عن النفس ، غير أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة تتجاهل هذا الأمر وتدّعي منذ فترة طويلة أن القانون المحلي يسمح لها باستخدام القوة المحدودة من جانب واحد “للدفاع عن المصالح الأمريكية المزعومة في الخارج”.

 

المصدر : ” raialyoum “.            

                 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz