” الفتـاة التـي أحبَهــا الجميــع “

يُحكى أن فتىً قال لأبيه أريد الزواج من فتاة أعجبني جمالها وفتنتها.
ردّ عليه أبيـه وهو فرح ومسرور وقال: أين هذه الفتاة حتى أخطبها لك يا بنيّ ؟؟
فلما ذهبا ورأى الأب هذه الفتاة أعجب بها وقال لابنه : اسمع يا بنيّ هذه الفتاة ليسـت مـن مستـواك وأنـت لا تصلـح لها هذه يستاهلها رجل له خبرة في الحياة وتعتمد عليه مثلي.
اندهشَ الولد من كلام أبيه وقال له : كلا بل أنا سأتزوجها يا أبي وليس أنت ,تخاصما وذهبا لمركز الشرطـة ليحلّوا لـهم المشكلة وعندما قصّـا للضابط قصتهما قال لهما : احضروا الفتاة لكي نسألها من تريد الولد أم الأب.
ولما رآها الضابط وانبهر من حسنها وفتنته قال لهم : هذه لا تصلح لكـم بل تصلح لشخص مرموق في البلد مثلي.
وتخاصم الثلاثة وذهبوا إلى الوزير وعندما رآها الوزير: قال هذه لا يتزوجها إلا الوزراء مثلي. وأيضاً تخاصموا عليها حتى وصـل الأمـر إلـى أمير البلدة ، وعندما حضروا قال : أنـا سأحـلّ لكـم المشكلة احضـروا الفتاة ، فلمّـا رآهـا الأمير قـال : هذه  لا يتزوجها إلا أمير مثلي وتجادلوا جميعاً .
ثم قالت الفتاة أنا عندي الحلّ  !!
سوف اركض وانتم تركضون خلفي والذي يمسكني أولاً ..سأكون أنا من نصيبه ويتزوجني.
وفعلاً ركضت وركض الخمسة خلفها ..الشـاب والأب والضابـط والوزيـر والأمير، وفجـأة وهـم يركضون خلفها سقـط الخمسة فـي حفـرة عميقة ..
نظرت إليهم الفتاة من أعلى وهي تقهقه ضاحكة وقالت : هل عرفتم من أنا ؟؟؟
أنا الدنيا  !!! أنا التي يجري خلفي جميع الناس ويتسابقون للحصول علـيّ ويلتهون بـيّ عن دينهم وآخرتهم ، ويسعون في اللحاق بـيّ حتى يقعوا في القبر ولم يفوزوا بي.
هي الدنيا تقول بملء فيها * حذارِ حذارِ من بطشي وفتكي *
ولكن  …ما أكثر العبر … وما أقلّ الاعتبار ..

 

 

” د . بسـام أبـو عبـد الله “

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz