” تهيّـب العـمّ سـام مـن مواجهـة النسـر السـوريّ “

كشف دبلوماسي فرنسي سابق زار واشنطن بدعوة من مراجع دبلوماسية أمريكية أن “الوضع في الولايات المتحدة غير ما يُعلن عنه في الخارج وفي وسائل الإعلام، فأصحاب القرار والدولة العميقة في واشنطن لا يريدون الدخول في أية حرب خارجية جديدة، وبعيداً عن مراكز الأبحاث التي يُموّل بعضها من السعودية وقطر وتسوِّق للحرب في المنطقة العربية والإسلامية، فليس هناك من هو مستعدّ للمغامرة بحرب أخرى وخصوصاً ضـدّ “سورية ” .

ويروي الدبلوماسي من أجواء زيارته لواشنطن، أن نقاشاً حصل في الكونغرس الأمريكي مع أحد العاملين في مراكز الأبحاث والداعين للحرب على سوريا، وأن هذا الشخص تعرّض لهجومٍ قاس من أحد الصقور في الكونغرس الذي قال له ( في حال قمنا بإسقاط الأسد كما تطالب فما هو الأفق بعد ذلك ؟ ) هل هناك بديل عن حكم القاعدة وداعش ؟ لم يقدّم الباحث أيّ جواب على هذا السؤال.

المصدر : “alahednews”.  

                                        

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz