” الغــرب المذعـــور “

نشرت صحيفة تايمز تحليلاً لمارك بريدج بعنوان ” المتطرفون الذين يعيدون رسم صورتهم يبقون عدواً قاتلا “.

ويقول بريدج إن قناة “المهاجرون” على يوتيوب كانت لسان حال جماعة “هيئة تحرير الشام”، التي أسست في كانون الثاني الماضي ، وتقول الحكومة البريطانية وخبراء مكافحة الإرهاب، إن الجماعة الجديدة هي مجرد تغيير اسم لجناح تنظيم القاعدة المعروف بـ”جبهة النصرة” ،وتضيف، أن جبهة النصرة والجماعات المتحالفة معها يشتركون في هدف تحقيق (الخلافة) في سوريا ، ويقول بريدج إن الزعيم العسكري لهيئة تحرير الشام، وهو سوري في الثلاثينيات يدعى أبو محمد الجولاني، يبقى واحداً من أخطر الإرهابيين المطلوبين في العالم.

ولكن يبقى أن نقول للغرب المذعور أن العقارب السامة التي وضعوها في جيوبهم وعملوا على إخراجها وقت يشاؤون للـدغ الشعب السوري فإنهم لن يسلموا من إبرها الفتاكة لأنها ستخرج وتنشر الموت بينهم عقاباً وجزاءً عادلاً على ما ارتكبوه بحق الشعوب الآمنة والمسالمة .

 

المصدر” بي بي سي”.          

                                   

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz