” كلامــو طابـو “

أصل هذه العبارة………….

يُحكى أن ناظـم باشـا كان واليـاً على دمشق في بدايـة القـرن التاسـع عشـر….. وأشاد قصـراً جميـلاً، مازال معروفاً فـي دمشـق باسـم قصـر ناظـم باشـا.

ولمّا انتهت مهمّة الوالي ناظم في دمشـق قـرر بيـع قصـره فجـاءه شخـص يدعـى “خورشيـد باشـا ” وهـو مصـريّ الجنسيّـة وعَـرضَ عليـه شـراء قصـره بــ ((5000)) ليـرة ذهبيـّة ، فوعـده الوالـي ناظـم باشـا بأن يبيعـه القصـر  وفـي اليـوم التالي جاء للوالي شخص دمشقيّ يُدعى “مصطفى باشا العابد” فدفـع لـه ((7000)) ليـرة ذهبيـة ثمـن القصـر .فقال لـه ناظـم باشـا لقد أعطيـت المصـريّ وعـداً، فــردّ عليـه “العابد” لكـن البيـع لم يسجّـل فـي الطابــو .

فقال له ناظـم باشـا كلمتـه: (( ناظـم باشـا كلامـو طابـو )).

ومن هنا جـاء أصـل هـذه العبـارة ، لمـن يلتـزم بوعـده وكلامـه مـع الآخريـن ولا يحنـث بوعـده مهمـا حصـل….

 

 

” د . بسـام أبـو عبـد الله

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz