” البقـــرة التـي فـي طريقهـا للذبــح “

هـدَّدَ راعـي البقـر بذبـح البقـرة النجديَّـة بعـد جفـاف ضَـرعها وذلك فـي حفلـة تزاحـمَ وزحـفَ لحضـورها تيـوسٌ وثيـرانٌ على هيئـة ملـوك وزعمـاء مسلميـن وأعـراب بتيجانهـم وعماماتهـم ودشداشاتهـم .

حفلـةُ خَمرتُهـا حليـبٌ يَسكـرُ وينخَبـلُ مِن سُقيـاه المُتسَعـودون ثـمّ يتلاشـى ما بقـي فـي أدمغتهـم من فصـوص المـخّ المُتصحّرة ، فـلا بارك اللهُ فـي البقـرةٍ ولا بالشيـوخ الذيـن أحلّـوها لذابحـها بعد ما عبدوها وكفـروا بخالِقها .

 

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*