” ضابـط ألماني ينتحـل صفـة لاجئ ســوريّ “

كشف عمليه إرهابية في ألمانيا تضع علامات استفهام على جميع أحداث العمليات الإرهابية الأخرى.! من أراد القيام بالعملية ليس مسلم ولا عربي إنما ضابط ألماني بالجيش الألماني استطاع أن يسجّل نفسه كلاجئ سوري… وتم تسيير أموره وكان ينوي أن يقوم بعمليه إرهابيه ليتم إلصاقها بالمسلمين و يشوّه صورة اللاجئين إلا أن الشرطة النمساوية قبضت عليه في المطار لحمله مسدس وتخبئته في حمامات المطار. تمّ إطلاق سراحه بعد التواصل مع ألمانيا بحجّة انه عسكري. فكيف استطاع أن يسجّل نفسه كلاجئ سوري في ألمانيا ونظام البصمة في ألمانيا لم يتعرف عليه؟! وما يزيد الأمر غرابة أنه عسكريّ بالجيش على حدود فرنسا وقد اختفى لفترة طويلة ولم يتم البحث عنه.

بالتأكيد إن خلفه جهة قويه والكشف كان مصادفه بعد أن قبض عليه الأمن النمساوي وأفرج عنه. كثفت النمسا البحث عنه لتكتشف أنه مسجّل كلاجئ سوريّ مع أنه ألمانيّ. الحكومة الألمانية محرجة. والسؤال الآن من وراء كل الأحداث الإرهابية في العالم باسم الإسلام؟ المسلمون متأكدون أن هذا ليس من فعل الإسلام. من هم وراء هذا العمل الدنيء و لماذا ؟؟..

 

 

” د . بسـام أبـو عبـد الله “

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz