” مستعصم العصر الحالي “

يوم دخل هولاكو إلى بغداد قتل العلماء والتجار والقضاة وقال لجنوده ابقوا المستعصم حيّـاً حتى يدلّنا على أماكن كنوزه. وذهب المستعصم معهم ودلّهم على مخابئ الذهب والفضة والنفائس وكلّ المقتنيات الثمينة في داخل وخارج قصوره ومنها ما كان يستحيل أن يصل إليه المغول بدونه حتى أنه أرشدهم إلى المطمور من الذهب لا يعلم أحد بمكانه. فقال له هولاكو : لو كنتَ أعطيتَ هذا المال لجنودك لكانوا حموك منّي. لم يبكِ المستعصم على الكنوز والأموال ولكنه بكى حين أخـذ هولاكو يستعرض الجواري الحسان وعددهن ( 700 ) زوجة وسرية وألف خادمة وأخذ الخليفة يتضرّع إلى هولاكو قائلا : “مُـنّ عليّ بأهـل حرمي اللائي لم تطلع عليهـن الشمس والقمر. ضحك هولاكو من قول المستعصم وأمر أن يضربه الجنود ركلاً بالأقدام حتى الموت، يقول المؤرخون إن ما جمعه بنو العباس في خمسة قرون أخذه هولاكو في ليلة. وسيقول المؤرخون ما كان يكفي الشعب السعودي لخمسة قرون أخذه ترامب في ليلة واحدة.

رحم الله الشاعر ( أحمد مطر ) حين وصف حكام الخليج بمقولته الرائعة  :

  • كلّ أبناء السمو والمعالي تحت نعالي .

  • فقيل لي عيباً فكررت مقالي .

  • ثمّ قيل لي عيباً فكررت مقالي ، فانتبهت إلى سوء مقالي فقدّمت اعتذاري لنعالي …

 

 

” د . بسـام أبـو عبـد الله “

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz