المسبّب الرئيسي للإرهاب في العالم

نشرت صحيفة “واشنطن بوست”مقالة للصحفي المعروف “فريد زكريا” ، أشار فيها إلى أن تفجيرات مانشستر الأخيرة جاءت لتذكر مجدداً بأن ما أسماه “التهديد الإرهابي الإسلامي الراديكالي” هو تهديد مستمر. الكاتب تحدث عن “حقائق معروفة”، وقال إن “السعودية وعلى مدار خمسة عقود نشرت نموذجها المزيف عن الإسلام وذكّر الكاتب برسائل البريد الالكتروني لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة “هيلاري كلينتون”، والتي كشفت أن الحكومتين السعودية والقطرية تقدمان دعماً مالياً ولوجستياً لتنظيم “داعش”. كما لفت إلى أن أغلبية المقاتلين في التنظيمات الإرهابية هم من السعوديين  وأضاف أن السعودية عقدت تحالفاً ضمنياً مع تنظيم “القاعدة” في اليمن.

وتابع الكاتب أن معتقدات “داعش” تنبع من الفكر السعودي الوهابي، وأن المال السعودي سعى إلى تشويه المفاهيم الإسلامية المنتشرة في أوروبا. وأشار إلى التقارير الاستخباراتية المسرّبة في ألمانيا التي تكشف أن “المؤسسات الخيرية” المرتبطة بالحكومات السعودية والقطرية والكويتية، تقوم بتمويل المساجد والمدارس لنشر الفكر الإرهابي داخل ألمانيا وشدد على أن “إيران تحارب هذه الجماعات ولا تغذيها”، مضيفاً أن” كلّ الهجمات الإرهابية التي استهدفت الغرب لها صلة معينة بالسعودية” بينما فعلياً “لم يحصل أي هجوم من هذا النوع كان له صلة بإيران”.

 

 المصـدر “alahednews”.            

                          

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz