” تجفيـف منابـع الإرهـاب “

كتب الصحفي الفرنسي الشهير ” تيري ميسان” يقول : في قمّة حلف شمال الأطلسي في بروكسل، أجبر ترامب حلفاءه بأن يقبلوا، بمقتضى المادة 5 من المعاهدة، مبدأ مكافحة الإرهاب عقب هجمات 11 أيلول، وأجبرهم على إعادة توجيه أهداف التحالف، من المؤكد أن هذا التحالف سيلتزم من الآن فصاعداً في القضاء على الجهاديين الذين كان ينسّق عملهم حتى الآن  من قاعدته في أزمير بتركيا.إضافة إلى ذلك، أرغمهم على تبادل المعلومات المتعلقة بالمنظمات الإرهابية في نطاق خلية تنسيق استخباراتية.

وفي قمّة الكبار «جي7» في تاورمينا، انتزع ترامب من حلفائه بياناً «ضدّ الإرهاب والتطرف العنيف» في الواقع، لم يلتزم شركاؤه معه، لولا رغبتهم في منع تدفق مناطق الإرهاب الذي نظّموه وموّلو نحو الغرب، على أي حال، يمكننا القول إن «جي7» قد بدأ فعلاً بتجفيف، ليس فقط تمويل الإرهاب، بل التطرّف العنيف أيضا، أيّ  الإخوان المسلمين، “الرحم الأساسي للإرهاب العالمي”، ولم يكن هذا البيان ممكناً بهذه الصيغة لولا هجوم مانشستر ، صحيح أن البريطانيين ليسوا على استعداد لحرمان أنفسهم من الإخوان المسلمين، ولكن هناك إمكانية، أن تباشر كل من فرنسا وألمانيا، بعمليات تنظيف داخل أجهزة استخباراتهما.

 

المصدر ” alwatanonline “.         

                           

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz