” كيف يأخـذ الضعيـف حقـه مـن القـوي “

خرج موسى عليه السلام يوماً لمناجاة ربّه سبحانه ثم سأل ربه قائلاً : يا ربّ كيف يأخذ الضعيف حقه من القوي ؟
قال له ربه سبحانه : اذهب بعد العصر إلى مكان كذا … في يوم كذا … لترى وتعلم كيف يأخذ الضعيف حقه من القوي، ذهب موسى إلى المكان فرأى شلالاً من الماء يخرج من جبل .

جلس موسى ينظر متفحّصاً متأملاً ، فإذا بفارس يأتي راكباً ناقـة له يريد الماء ، نزل الرجل عن ركوبته وخلع حزامه الذي كان يعيق حركته أثناء وروده للماء ووضعه على جانب قريب منه ، شرب الفارس واغتسل ثم انصرف ناسياً حزامه الذي وضعه في مكانه ، جاء غلام صغير راكباً حماراً إلى شلال الماء ، واغتسل وشرب أيضاً ، ثم حمد الله تعالى ، وعندما أراد الانصراف وقعت عينه على حزام الفارس الذي كان قد نسيه بجوار شلال الماء ، فتح الغلام الحزام ، فإذا هو ممتلئ بالذهب والأموال والمجوهرات النفيسة ، أخذه وانصرف ، وبعد ذهابه بقليل ، أقبل على الماء أيضاً شيخ عجوز ليشرب ويغتسل ، وبينما هو كذلك ، جاء إليه الفارس الذي نسي حزامه عند شلال الماء مسرعاً يبحث عن حزامه فلم يجده ، سأل الفارس الشيخ العجوز : أين الحزام الذي تركته هنا ؟ أجاب الشيخ لا أعلم ولم أرَ هنا حزاماً  ، أشهر الفارس سيفه وقطع رأس الشيخ العجوز .

كان موسى عليه السلام ينظر ويتأمّـل ويفكّـر ، قال يا رب : إن هذا الفارس ظلّم عبدك الشيخ العجوز .

قال له ربّه : يا موسى : الشيـخ العجـوز كان قد قتـل أبـا الفارس منـذ زمـن، أمـا الغـلام فكـان أبـوه قـد عمـل عـند والـد الفـارس عشريـن سنة ولـم يعطـه حقه، فالفـارس أخـذ بحـق أبيـه من الشيـخ العجـوز، والغـلام أخـذ بحـق أبيـه مـن الفـارس ، فسبـحان من سمّى نفسه الحقّ ولا تضيع عنده المظالم.

 

 

 

” د . بسـام أبـو عبد الله “

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz