” خيارات قطــر وانفجار السعوديـة “

إما خلع تميم بن حمد من قبل أسرة آل ثاني وتنصيب أمير جديد وتعود قطر إلى بيت الطاعة السعودي بحجمها الطبيعـي و يا دار ما دخلك شر . وإما أن يلجأ أمير قطر إلى علاقات أوثق مع إيران و روسيا وحليفه الإخواني أردوغان ويتحمّل الضغط الاقتصادي الخليجي ليحافظ على دور لقطر أكبر من الحجم الذي تريده السعودية  !!!.

وبكلّ الأحوال ما يجري في الخليج هو لمصلحة سورية والعراق ومحور المقاومة عموماً .

كما يمكننا القول أن الانفجار قادم في المملكة السعودية وهو من صنع دولة الإمارات العربية بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل فلأول مرة في تاريخ المملكة يتم تهميش وليّ العهد الشرعي (الأمير نايف) وسحب اختصاصاته لصالح الأمير محمد بن سلمان نائب وليّ العهد (31 سنة) وهو من تزكية دولة الإمارات له في الدوائر الأمريكية.

لأول مرة في تاريخ المملكة يتمّ التخلّي عن التقليد الراسخ بمراعاة الأقدمية وشرخ هائل في الأسرة المالكة الانفجار قادم – ومن صناعة دولة الإمارات العربية أيضاً.

 

 

” د . بسـام أبو عبد الله “

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz