” قاعـدة لسـلاح الجـو الألمانـي فـي الأردن “

أنجرليك / أسراك.  ما هي الحقيقة من وراء نقل طائرات عسكرية ألمانيّة إلى الأردن؟ هل هي إقامة قاعدة انطلاق للمشاركة في الحرب السوريّـة ؟

هناك شكوك متزايدة حيال نقل طائرات استطلاع من طراز “تورنادو” وطائـرات التـزوّد بالوقـود بما في ذلك (280) جندياً من الجيش الألماني من قاعدة أنجرليك التركية إلى أسراك في الأردن, إن الحظر التركيّ على الزيارات التي يقوم أعضاء البرلمان الألماني إلى تركيا من المحتمل أن تكون السبب.

كما أن موضوع إقامة قاعدة جوية جديدة للجيش الألماني خارج دول حلف شمال الأطلسي لم يلـقَ أيّ معارضـة ولا بأيّ شكل, وعوضا عن ذلك لاقى كل التصفيق.

لأنه في النهاية يظهر للمرء الشرّ في  أردوغان, والمعدات العسكرية الألمانية ستسحب من تركيا, وقد كانت الملامح البارزة للمحادثات بين الحكومة التركية ووزير الخارجية غابرييل أكثر جديّـة وودية ووضوحاً.

لا أحد لديه اعتراض على انسحاب الجيش من قاعدة أنجرليك، ولكن ببساطة لماذا لا تعود الطائرات إلى مواقعها الأصلية بل تذهب إلى دولة مثل الأردن والتي هي ليست من دول الناتو, كما أن انجرليك لن تغلق , وما تزال قوات أخرى من دول الناتو وبالأخـصّ الولايات المتحدة الأمريكية مرابطة هناك.

يتضح من الخريطة أن الموقع الأردني الجديد سيأخذ سورية إلى فكّي الكماشة, حيث أن قاعدة أنجرليك قريبة جداً من الحدود السورية الشمالية وأيضاً موقع أسراك قريب جداً من الحدود الجنوبية السورية مع الأردن, والقرب الإستراتيجي الأهم هو من العراق والممكلة العربية السعودية وإسرائيل وفلسطين.

ومن المفترض بناء وتوسيع مطار “موفق السلطي” العسكري الذي ستوضع به المعدات الألمانية والأفراد المرتبطين بها وجعل هذا المطار متوافق مع متطلبات منظمة حلف شمال الأطلسي للعمل بكامل طاقته, وهذا يستغرق حوالي نصف عام.

كما أن الحكومة الاتحادية لا تريد إجراء تغيير كبير وقد وافق مجلس الوزراء فقط على إعادة انتشار القوات ولكن من دون قرار رسمي, وإلى أي مدى ينبغي إشراك البرلمان , غير واضح تماماً.

المصدر: Neopresse    .

                                  

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz