كميتها تعادل حجم مياه المحيطات

أكد فريق دولي من علماء الجيولوجيا أن كمية المياه الجوفية الموجودة في باطن الأرض تعادل حجم المياه الموجودة في المحيطات، وفي الدراسة التي نشرها موقع (New Scientist)، ذكر العلماء أن “التحليلات بينت أن الطبقة التي تقع على عمق (410) إلى (660) كلم تحت سطح الأرض، بين الجزئين العلوي والسفلي لطبقة الوشاح، تحتوي على كميات كبيرة من المياه تعادل حجم تلك الموجودة في المحيطات مجتمعة”.

وفي نفس السياق كان علماء جيولوجيا من روسيا وفرنسا وألمانيا قد أكدوا، في شهر مارس الماضي، أنهم اكتشفوا طبقة في أعماق الأرض عمرها نحو 2.7 مليار عام، يتجاوز حجمها حجم محيطات العالم، حيث أوضحوا أن باطن الأرض يحوي على كمية كبيرة من المياه التي تشكّلت في العصور القديمة تحت القشرة الأرضية في ظروف الضغط العالي ودرجات حرارة تصل إلى (1500) درجة مئوية، حيث تدخل هذه المياه في التركيب البلوري للمعادن.

وكانت مجلة الغارديان قد نقلت سابقاً عن العالم “ستيف جاكوبسن”، من جامعة نورث ويسترن بالولايات المتحدة قوله إن “الكميات الهائلة من المياه تحت سطح الأرض تفسّر لنا أيضاً سرّ بقاء المحيطات بنفس أحجامها لملايين السنين، وأنها لو خرجت إلى سطح الأرض لكانت غطّته بالكامل، ولكانت اليابسة الوحيدة الباقية لنا هي قمم الجبال فقط “.

المصدر ” لينتا رو “.            

                                                  

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz