“حمقى وحفنة من تجّـار الـدولار “

قال المحلل الاستراتيجي والضابط الفرنسي المتقاعد “الان كورفيز ” في لقاء مع صحيفة “لابريسان” أنه من الحماقة أن يسمع العالم لغو المعارضة السوريّة بعد كل الفظائع التي ارتكبوها في سوريا ..

فأيّ معارضة هذه التي تكون السعودية عـرّاباً لها ، أنا أستغرب من الحاصل في الحالة الأوربية الغربية العامة ، هل هذا ما يريده “ماكرون” الآن الذي أظهر دعمه لكم ، هذا ليس صحيحاً، أنتم مطيّـة أهداف لتلك الدول يتم بيعكم في أسواق السياسة بين كل مؤتمر ومقامرة إقليمية .

أنا لست بصدد التنديد أو التحقير إنما هؤلاء الأشخاص ساهموا في تدمير بلدهم بشكل ممنهج ولم يقولوا يوماً كفى لكلّ هذا القتل والتدمير ، إنهم حمقى وحفنة من تجّار الدولار ، جميعهم كان يعيش في بلدان أوروبية ولم يعرف يوماً سوريا من الداخل ، ذلك البلد الذي يُتاح به التعليم والطبابة مجاناً ولكلّ الشعب حتى الطعام والتدفئة كلّ ذلك مجاناً وأحيان بسعر يورو واحد .

إنها معارضة كاذبة إلى أبعد حـد يمكن أن يوصف ، وأقول لهم هذه الكلمة عبر صحيفتكم علّهم يفهمون أن النصر للرئيس الأسد تمّ الحسم به ، وما يجري الآن ليس إلا إعادة تدوير أوراق وانسحابات إلى مناطق أخرى.

لذا أقول لهم : استفيدوا من مراسـيم العفو الرئاسي أفضل من أن تصبحوا ساكبي خمر على شواطئ فيلاديلفيا.

المصدر “alalam.ir”.                     

                                   

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz