” البحـث عـن الراحـة “

سأل النبي جبرائيل هل أنت تضحك؟ قال له نعم، قال له النبي متى ؟ قال عندما يخلق الإنسان ومن أول ما يولد إلى أن يموت وهو يبحث عن شيء وهو لم يخلق في الدنيا .

تعجّب النبي وقال ما هو الشيء الذي يبحث عنه الإنسان ولم يخلق في الدنيا ؟ قال جبرائيل : الراحة ، إن الله لم يخلق الراحة في الدنيا بل خلقها في الآخرة، فالإنسان يبحث دائماً عن الراحة فالطفل يقول متى أكبر والشاب يقول ليتني أعود طفلاً والشايب يقول ليت الشباب يعود يوماً والمتزوجة تقول ليتني أعود عزباء والعزباء تقول ليتني أتزوج والذي لم ينجب أطفالاَ يقول ليت عندي طفل واحد والذي أنجب أطفالاً يتضجّر ويقول ليتني لم أنجب أطفالاً والذي تزوّج امرأة واحده يريد أن يتزوج الأخرى بحثاً عن الراحة وكلاً يبحث عن الراحة ولكن لا وجود للراحة في هذه الدنيا ….

فيجب أن نقنع بما كتبه الله لنا ونشكره على ذلك ونعلم أن راحتنا في عبادته وطاعته سبحانه لكي نرتاح في الآخرة .

قال سبحانه وتعالى : يا ابن آدم جعلتك في بطن أمك ، وغشيت وجهك بغشاء لئلا تنفر من الرحم وجعلت وجهك إلى ظهر أمك لئلا تؤذيك رائحة الطعام ، وجعلت لك متكأ عن يمينك ومتكأ عن يسارك فأما الذي عن يمينك فالكبد … وأما الذي عن يسارك فالطحال … وعلمتك القيام والقعود في بطن أمك … فهل يقدر على ذلك غيري ؟؟

فلما أن تمّت مدتك وكملت خلقتك، أوحيت إلى الملك بالأرحام أن يخرجك فأخرجك على ريشة من جناحه ، ليس لك سن تقطع ، ولا يد تبطش ، ولا قدم تسعى ، فبعثت لك عرقين رقيقين في صدر أمك يجريان لبناً خالصاً حاراً في الشتاء وبارداً في الصيف وألقيت محبتك في قلب أبويك ، فلا يشبعان حتى تشبع … ولا يرقدان حتى ترقد ، فلمّا قوي ظهرك واشتد عضدك بارزتني بالمعاصي في خلواتك ، ولم تستحي مني ، ومع هذا : ( إن دعوتني أجبتك ) وإن ( سألتني أعطيتك ) وإن ( تبت إليّ قبلتك ).

عجباً لك يا ابن آدم عندما تولد لا تعلم من الذي أخرجك من بطن أمك وعندما تموت لا تعلم من الذي أدخلك إلى قبرك.
عجباً لك يا ابن آدم عندما ولدت تغسل وتنظف وعندما تموت تغسل وتنظف .

عجباً لك يا ابن آدم عندما تولد لا تعلم من فرح واستبشر بك وعندما تموت لا تعلم من بكى وحزن عليك.
عجباً لك يا ابن آدم في بطن أمك كنت في مكان ضيق ومظلم وعندما تموت تكون في مكان ضيق ومظلم.
عجباً لك يا ابن آدم عندما ولدت تغطى بالقماش ليستروك وعندما تموت تكفّن بالقماش أيضاً ليستروك.
عجباً لك يا ابن آدم عندما ولدت وكبرت يسألك الناس عن شهاداتك وخبراتك وعندما تموت تسألك الملائكة عن عملك الصالح فماذا أعددت لآخرتك ؟

 

 

” د . بســام أبو عبـد الله “

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz