” تحويل الأقمار الصناعية إلى أجهزة اتصال كمّي “

أكد عدد من العلماء الألمان أنهم بصدد تطوير تقنية جديدة لتحويل الأقمار الاصطناعية إلى أجهزة اتصال كمّي، تسمح بنقل المعلومات بين البلدان والقارات بشكل آمن.

وحول هذا الموضوع قال العالم” كريستوف ماركوارت” من معهد إيرلانغين الألماني لدراسات علوم الاتصال بأنه تمكن مع عدد من زملائه في المعهد، وبالتعاون مع وكالة DLR الألمانية للفضاء، من القيام بتجارب على التحكم بحركة الفوتونات عن طريق أجهزة البث الليزرية لقمر اتصالات تابع لسلسلة أقمار EDRS الفضائية.

وبتلك الطريقة تمكنوا من نقل إشارات معينة إلى محطات الاتصال الأرضية، وبعد نجاح تلك العملية، بدؤوا بالتخطيط لتطوير أجهزة البث الليزرية الموجودة على مثل هذا النوع من الأقمار الاصطناعية، لجعلها قادرة على نقل الفوتونات على مبدأ الاتصال الكمي.

ويذكر أن العديد من البلدان قامت في السنوات الأخيرة بتطوير تقنيات تعتمد على نقل البيانات بطريقة الكم عن طريق الكابلات الأرضية، لكنهم لم ينجحوا بنقل البيانات لمسافة تتجاوز (300) كم بسبب توقف الفوتونات عن الحركة داخل الكوابل الضوئية.

المصدر: نوفوستي.             

                                                   

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz