” سياسـة متهـورة وتصادميـة مـع روسيـا “

نشرت صحيفة “الواشنطن بوست”، مقالة أشارت فيها إلى تحوّل كبير “يبدو أنه يحصل” بالسياسة الخارجية الأمريكية  سيدخلها في عقد جديد من الحرب “بالشرق الأوسط الكبير”،وهذا “العقد المقبل من النزاعات” قد يكون أكثر فوضوية من العقد الذي سبقه.

ولفتت الصحيفة إلى قيام إدارة ترامب بتصعيد عملياتها العسكرية في دول مثل سوريا واليمن وأفغانستان والصومال.

لكنها تساءلت بنفس الوقت عن الإستراتيجية وراء هذا التصعيد.بما في ذلك قيام الطائرات الأمريكية بإسقاط طائرة تابعة للجيش السوري، محذرة من أن ذلك وضع واشنطن على خط تصادمي مع روسيا ويحمل معه خطراً حقيقيا باندلاع “أعمال عدائية عسكرية بين الولايات المتحدة و روسيا”.

وأضافت بأن ” الأسوأ من ذلك” هو أنه ليس واضحاً كيف أن هذا العداء تجاه الرئيس السوري بشار الأسد سيحقق الهدف الأمريكي المنشود بهزيمة داعش، حيث أن إضعاف الرئيس الأسد سيعني تقوية القوى المتطرفة في سوريا مثل تنظيم داعش نفسه.

وختمت بالقول إن استخدام القوة العسكرية من دون وجود إستراتيجية أو عملية سياسية ودبلوماسية مصيرها الفشل مع تداعيات “غير مقصودة” كما حصل خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية (منذ حرب بوش الابن في المنطقة).

المصدر “”alalam.ir.                 

                                               

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz