” عدوان غاشم بلا أدلة أو إثباتات “

قال الكاتب الأمريكي “سيمور هيرش” في مقال له في صحيفة “دي فيلت” الألمانية إنّ الاستخبارات الأمريكية لم يكن لديها أدلة على أنّ الحكومة السورية تقف خلف الهجوم الكيميائي على خان شيخون.

وأكد هيرش أنّ ” ترامب” أذن بإطلاق صواريخ توماهوك على قاعدة الشعيرات على الرغم من تحذير الاستخبارات الأمريكية من أنها لم تجد دليلًا على أن دمشق استخدمت سلاحاً كيميائياً.

ولفت هيرش إلى أنّ بعض المسؤولين العسكريين الأميركيين كانوا يشعرون بالأسى الشديد من تصميم ترامب على تجاهل الأدلّة، وينقل الكاتب قول أحد كبار الموظفين في الإدارة الأمريكية لزملائه عندما علم بقرار القصف: “لا شيء من هذا منطقي! نحن نعلم أنه لم يكن هناك هجوم كيميائي! الرّوس غاضبون”.

ويشير هيرش إلى أنه في غضون ساعات من الهجوم على خان شيخون، اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي بصور الضحايا، مصدرها نشطاء محلّيون، على رأسهم منظمة “الخوذ البيضاء”، وهي مجموعة معروفة بصلتها بالمعارضة السورية المسلّحة.

وينقل هيرش عن أحد المستشارين الأمريكيين الكبار قوله : “هل خطط السوريون للهجوم على خان شيخون؟ إطلاقاً. هل لدينا اعتراضات لإثبات ذلك؟ إطلاقاً. هل كانوا يخططون لاستخدام السارين؟ لا. لكن الرئيس لم يقل: لدينا مشكلة ودعونا ننظر في الأمر. بل قال إنه يريد الضربة في سوريا “.

المصدر “beirutpress”.           

                                                

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz