” ما الذي يمنع أمريكا من ضرب سورية ؟ “

اعتبرت صحيفة أمريكية أن السعي لإنجاز مهمة طموحة ضدّ إيران والرئيس السوري بشار الأسد والروس في سوريا هو أمر خطير ومتهوّر وغير ضروري لحماية مصالح أمريكا الأمنية.

هذا ما أشار إليه بوضوح مقال في مجلة «ذي ناشيونال إنترست»، ويعطي خمسة أسباب لذلك وهي:

  • أن واشنطن لا تستطيع وحدها القضاء على تنظيم داعش.

  • أنه لن يكون هناك وضع مستقرّ في سوريا حتى لو أزيح الأسد عن السلطة.

  • لأننا لا نريد حرباً مع إيران والمخاطرة بإلغاء الاتفاق النووي معها.

  • لأن التصعيد بوجه روسيا سيصعّب التوصل إلى أي اتفاق من شأنه أن يرسي استقراراً في سوريا والمنطقة بعد سقوط الرقّة.

  • مصالح الولايات المتحدة في سوريا ليست بأهمية مصالح خصومها هناك.

لذلك على ” دونالد ترامب ” أن يبتلع لسانه قبل أن يُطلق تهديداته بالعدوان على سورية، فالجيش العربي السوري سيستمر بالزحف حتى القضاء على جميع الأدوات الإرهابية لأمريكا من داعش وأخواتها، والقيادة السورية ستقدّم للبشرية خدمة جليلة بتخليصها من الكابوس المرُعب الذي نشرته المسوخ الشريرة ومشغّليها الطواغيت .

المصدر ” shaamtimes “.           

                                           

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz