سفاحـون مغيّبـون عـن الإعـلام

الملك الذي قتل (10) مليون إنسان ولا يذكره الإعلام !!” ليوبيد الثاني” ملك بلجيكا بين عامي (1865 و1909) , استعبد سكان الكونغو في أفريقيا  عمد إلى إجبارهم على العمل في حقول المطاط و لقب بقاطع الأيادي حيث كان يُعاقب المستعبدين من أهل الكونغو الذين يتراخون في العمل بقطع أيادي زوجاتهم و أطفالهم .

وعُرف عنه السادية بشكل لا يتخيله عقل , حيث كان يستجلب الأطفال الأفارقة إلى مزرعته ويجعلهم ينتشرون فيها ثم يقوم بقنصهم واحداً تلوى الآخر ببندقية صيد , أو يجعلهم طعاماً للأسود والحيوانات المفترسة وكلّ ذلك لمجرد التسلية .
قتل “ليوبيد الثاني” أكثر من (10) مليون إنسان من سكان الكونغو بالتعاون مع شركة الهند البريطانية التي كانت شريكته في نهب ثروات الكونغو من عاج و مطاط و أيضاً في قطع أيادي الآلاف من شعب الكونغو .

ورغم هذه الوحشية المفرطة , يتم الاحتفاء به في بلجيكا  ويوجد له تمثال كبير في أكبر ميادين العاصمة بروكسل , كما يتم التعتيم على جرائمه الوحشية .

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz