” ضُبـّاط الموسـاد أئمّـة للمساجـد “

كشفت صحيفة الباييس الإسبانية أن القوات الليبية ألقت القبض على إمام مسجد بتهمة التجسس لصالح دولة معادية.

وكشفت الباييس أن التهمة الحقيقية أبعد من التجسس حيث تم الإعلان أن إمام المسجد المدعو (أبو حفص) ما هو إلا “بنيامين إفرايم” الضابط الإسرائيلي من فرقة المُستعربين.

وهي فئة من الضباط المتخصصين في كلّ ما يتعلق بالدول العربية وباللهجات المختلفة وكذلك بالطوائف الدينية في البلاد العربية، والتي تعمل بتنسيق مباشر مع الموساد الإسرائيلي.

وكان المدعو “أبو حفص” قد تسلل إلى ليبيا مع المسلحين الدواعش، واستقر في إحدى مناطق بنغازي الليبية التي كانت تحت سيطرة المسلحين.

الغريب في الأمر أن “أبو حفص” تقدّم بسرعة في مهامه من إمام مسجد إلى تكوين جماعة مسلحة من مئتي مقاتل بعضهم ظلّ يحاول اختراق الحدود مع مصر.

بل وكانت جماعة أبو حفص من الجماعات الأكثر دموية في ليبيا والتي هددت بنقل الحرب إلى الداخل المصري تحت شعار “الحرب على مصر” حسب نفس الجريدة.

السؤال المهم هو: بالله عليكم، كم من “بنيامين إفرايم” موجود في العالم العربي والإسلامي اليوم؟!!.

فمن غير المعقول أن ينهار الفكر الديني إلى هذا الحد ، لو لم تديره غرف “إفرايم” على مستوى العالم الإسلامي. فهـل من جــواب؟؟!.

 

 

د . ” بسـام أبو عبد الله “.

 

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz