لغز ارتفاع حرارة “تاج الشمس” ملايين الدرجات !!

قام علماء من المعهد الفيزيائي في أكاديمية العلوم الروسيّة بمتابعة ارتفاع حرارة تاج الشمس حتى بضعة ملايين درجة كلفن، باستخدام معلومات القمر الاصطناعي الروسي “كوروناس- الفوتون”.

وما زالت درجة الحرارة الفائقة للطبقة العليا في الغلاف الغازي للشمس،لغزاً بالنسبة إلى خبراء الفلك الفيزيائي، علماً بأن حرارة طبقتي ” فوتوسفير” و”كروموسفير” الواقعتين في أسفل الغلاف الغازي الشمسي لا تتعدى 10 آلاف درجة كلفن فقط.

أما الطبقة المتاخمة لطبقة الفوتوسفير والتاج، فترتفع فيها درجة الحرارة إلى ملايين درجات كلفن.

ومن أجل حل هذا اللغز، أُطلق عام 2009، إلى الفضاء أول مختبر شمسي روسي سمّي بـ”كوروناس- الفوتون”، حيث تم تصنيعه خصيصاً لرصد عمليات تحدث في تاج الشمس والمناطق القريبة منه.

واستطاع المختبر جمع كمية كافية من المعلومات ليتابع العلماء مدى تسخين مادة الشمس خلال وقوع انفجارات صغيرة على سطحها.

وقد دلت الأرصاد على أن الانفجارات، حتى الضعيفة منها، تتسبب في انبعاث طاقة كافية لتسخين تاج الشمس حتى 4 ملايين درجة كلفن، الأمر الذي اعتبر مستحيلاً في وقت سابق .

ونظراً إلى أن الانفجارات الضعيفة تحدث على سطح الشمس بشكل منتظم  فبالإمكان القول إن تلك الانفجارات هي الآلية الرئيسية لتسخين التاج.

المصدر” alalam.ir” .                 

                                               

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz