” نهايـة حلـم تل أبيب “

عن حزب الله .. تكتب “نيويورك تايمز” لقد كان لبنان قبل حزب الله ”فريسة” حتَّى للأرانب. وبعد حزب الله أصبح ”قوَّة نِدِّيَّة” تكتب مصير الشّرق الأوسط مثل أمريكا وروسيا وبقيَّة القوى الإقليميَّة الكبيرة.

وأحياناً يفعل حزبُ الله ما لا تستطيعه القوى العالميَّة كما هي الحال في سوريا ولبنان والعراق واليمن والشّريط النَّافِذ.

وتنقل الصُّحيفة الأمريكيَّة أنَّ مكاتب”سياسات الشَّرق الأوسط” بأمريكا تنظُر بدهشة للقدرات البشريَّة والتَّكتيكيَّة لمقاتلي حزب الله في الجرود المعقدَّة، بخلفيَّة أنَّ ”قوَّة مقاتلي حزب الله” أضحت نموذجاً مُدهشاً بنظر أكبر قيادات جيوش العالم.

لقد كانت تعتقد واشنطن أنَّ بناء قواعد أمريكيَّة قرب”التَّنف والقلمون” يعني”شرق أوسط أمريكي بامتياز”، إلاَّ أنَّ المفاجأة كانت باختراق حزب الله للحدود السُّوريَّة العراقيَّة، ونصب أعلامه الصَّفراء فوق أعالي جبال القلمون.! ….

وأضافت الصحيفة أن تواجد حزب الله فوق”جبال القلمون” يعني نهاية حلم تل أبيب.

الآن في أعقد تضاريس الجرد والقلمون يخوض مجاهدو حزب الله ”حرب إرادة” قَلَّ نظيرها في جيوش العالم.

بعد ستّ سنوات مِن”أعتَى حَرب مجنونة” أقرَّ كبار خبراء التَّعبئة الفكريَّة في كلٍّ مِن واشنطن وبروكسل أنَّ التَّكفير المدعوم مِن أكبر مؤسَّسَات السَّعوديَّة وقطر وتركيا وباقي كيانات الوهَّابيَّة والإخوانيَّة سقط بشكل أسطوري أمام التّراث المُدهِش الذي يُغَذِّي عقل مقاتلي حزب الله.

 

د. بسـام أبـو عبـد الله

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz