” عن أيّ جهـاد يتحدثـون “

حضرات السادة المجاهدين في سوريا والعراق لم يسمعوا ولن يسمعوا أبداً بما تفعله “إسرائيل” في المسجد الأقصى ..

هم قادرون على تجنيد آلاف الانتحاريين والإنغماسيين، وقادرون على حشد مئات آلاف المقاتلين من أجل إسقاط النظام في سوريا والعراق نصرة للإسلام والمسلمين كما يدّعون..

وهم قادرون حتى على قتال وذبح بعضهم البعض كما يفعلون الآن في محافظة إدلب السوريّة.. لكن هؤلاء السادة المجاهدين يقفون عاجزين عن تجنيد انتحاري أو مقاتل واحد ضد “إسرائيل”..

مئات التنظيمات الإسلامية المسلحة التي تقاتل في سوريا والعراق واليمن ومصر وليبيا والجزائر وفي أفغانستان وباكستان والفلبين كلها عاجزة عن إطلاق رصاصة واحدة دفاعاً عن الأقصى أولى القبلتين والمسجد الذي تُشدّ إليه الرحال في الإسلام كما ورد في حديث الرسول (ص): ” لا تُشدّ الرحال إلا إلى ثلاث مساجد، المسجد الحـرام ومسجدي هذا (المسجد النبوي)، و المسجد الأقصى”.

فعن أيّ إسلام وعن أي جهاد يتحدثون  ؟!…

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*