” أوهَـن مـن بيـت العنكبـوت “

تنظر العين الإسرائيلية بقلق بالغ إلى ما حصل في جرود عرسال وفليطة ..ومردّ القلق الإسرائيلي لا يعود إلى حزنهم على مصير حلفائهم من جبهة النصرة وبقية التنظيمات الإرهابية ..القلق الإسرائيلي يعود للطريقة التي تُدار فيها هذه المعركة ونمط التنسيق الفاعل بين مقاتلي الجيشين السوري واللبناني مع مقاتلي حزب الله ..

اجتماعات عديدة ومتتالية ستعقد في مراكز الدراسات والأبحاث العسكرية والإستراتيجية الإسرائيلية لفهم ما جرى ويجري على أرض المعركة وأمامهم سؤال كبير يتلخّص بـ : ماذا لو قاتل هؤلاء معاً في أية مواجهة مقبلة مع الإسرائيليين وكم سيصمد الجمهور الإسرائيلي أمام تغطية إعلامية مباشرة لسير الحرب المقبلة ..

إن بين معارك البادية السوريّة وجرود عرسال والموصل والاتفاق الأمريكي الروسي على الجبهة الجنوبية لسوريا .. ثمّة مرحلة جديدة تلوح في الشرق الأوسط ..عنوانها بداية نهاية الحرب في سوريا ودحر الإرهاب وتعزيز الدور الروسي …

لقد تبيّن بعد ٧ سنوات من كذبة الربيع العربي أن ما أخذ بالقوة لا يُستردّ بغير القوة ، وهذا ينطبق على مصير إسرائيل والأدوات الإرهابية التي خلقتها ودعمتها للقيام باغتصاب الأرض والحقوق والكرامة بالنيابـة عنها ، وبالتالي هناك حقيقة ستكتشفها عين المراقب الإسرائيلية عن قريب وهي أن دولتهم المزعومة أوهن من بيت العنكبوت وهي فانيـة وتتبـدّد  !!.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*