أمريـكا تتراجع عن سياستها الفاشلة في سورية .

اتفقت روسيا والولايات المتحدة الأمريكية على وقف لإطلاق النار في جنوب غرب سورية, ويسري العمل بهذه الهدنة منذ التاسع من تموز الحالي, ووفقا للخبير السوري بسام أبو عبدالله فإن الولايات المتحدة الأمريكية تراجعت عن سياستها السابقة في سورية بسبب عدم فعاليتها.

بسام أبو عبدالله – أستاذ العلاقات الدولية في جامعة دمشق قال في مقابلة مع سبوتنيك : إن التغيير في السياسة الأمريكية في سورية ليس مناورة سياسية أو تنازلاً من روسيا.

وأضاف:  “إن الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في سورية هي اعتراف بأن السياسة السابقة قد فشلت, ولقد بات واضحاً  أنه من دون تغيير المسار سيتفاقم الوضع “.

كما أن الإستراتيجية الأمريكية السابقة في سورية أظهرت عدم فعاليتها. على حد قوله.

وقال عبد الله : ” إن السياسة الأمريكية الهادفة إلى دعم الميليشيات الإرهابية بالمال والأسلحة أظهرت عدم فعاليتها بشكل كامل، كما أن المعارضة السورية، التي شكلتها الولايات المتحدة في الخارج، والتي كانت ستصبح بديلاً للحكومة السورية،خيبت الآمال.

وبالنسبة لموضوع بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في منصبه, هذا أمر يقرره الشعب السوري , كما أن مسألة سيادة الدولة , أمر لا مجال للتدخل الأجنبي به، قال عبد الله .

ويرى عبد الله أن تركيز الجيش السوري على الحدود الجنوبية لإسرائيل , يقلق هذه الدولة , لأنه يخفض الخطط الإسرائيلية لتوسيع النفوذ الإسرائيلي على مرتفعات الجولان.

وأكد الخبير: إن العملية السياسية في سورية أصبحت ممكنة بفضل جهود روسيا.

وقال عبد الله ” اليوم يمكننا أن نتحدث عن الدور الرئيسي لروسيا في سورية, لأن روسيا بدأت للتو في خلق مناطق لخفض التصعيد، وقد نوقشت تفاصيل هذه المبادرة مع الحكومة السورية ، ممّا يدل على الثقة بين روسيا وسورية “..

المصدر: ” Sputnik  “.

                                       

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*