الحقبة المقبلة من الشراكة بين الإنسان والآلـة

توقع تقرير أجرته شركة ديل تكنولوجيز أنه بحلول عام 2030 ستتحول كل مؤسسة إلى كيان قائم على التقنية، وبناءً عليه تحتاج المؤسسات اليوم إلى البدء في التفكير جدياً في البحث عن السبل الكفيلة بحماية بنيتها التحتية وقواها العاملة مستقبلًا.

يُذكر أن الدراسة التي أجريت تحت إشراف معهد المستقبل (IFTF) بمشاركة 20 خبيراً متخصصاً في التقنية والقطاع الأكاديمي والأعمال من مختلف أنحاء العالم، والذين نظروا إلى الدور الذي من الممكن أن تلعبه التقنيات الناشئة، مثل الذكاء الاصطناعي والإنسان الآلي والواقع الافتراضي والواقع المعزز والحوسبة السحابية، في إحداث تحوّل جذري في حياة الناس وطريقة إنجاز أعمالهم على مدى السنوات العشر المقبلة، كما يقدّم التقرير الصادر بعنوان: “الحقبة المقبلة من الشراكة بين الإنسان والآلة” تصوّرات حول إمكانية قيام المستهلكين والشركات بالإعداد للانتقال نحو مجتمع دائم التغير.

ويتوقع التقرير بأن يكون للتقنيات الناشئة المدعومة بالتقدم الهائل في مجال البرمجيات والبيانات الكبيرة وقدرات المعالجة دوراً كبيراً في إحداث تغيير جذري في أساليب الحياة. ومن المرتقب أن يدخل المجتمع مرحلة جديدة في علاقته مع الآلة والتي ستتسم بعدة أمور منها الكفاءة.

وذكر التقرير أن المرحلة الجديدة ستتسم بكفاءة وإمكانات أعلى من أي وقت مضى، وهو ما سيساعد الأفراد في التغلب على قيودهم، كما ستتسم ببروز العنصر البشري كبيئة رقمية حاضنة، بحيث تكون التقنية المستخدمة فيها امتداداً ودعماً لإمكانات الموظفين، وهو ما سيساعدهم على الإدارة والتحكم بالأنشطة اليومية بشكل أفضل.

وتوقع التقرير أن تكون المرحلة الجديدة أيضاً منصّة البحث عن الكوادر المؤهلة، والتي تتيح للمؤسسات، من خلال استخدام التقنية المتقدمة والقائمة على مطابقة البيانات، العثور على الكفاءات الوظيفية المؤهلة من مختلف أنحاء العالم.

وسوف تشهد المرحلة تعلّم الموظفين مهارات “الوضع الراهن”، باعتبار أن وتيرة التغيير ستكون سريعة للغاية بحيث ستنشأ هناك قطاعات جديدة تتطلب توافر مهارات مهنية جديدة من أجل البقاء والاستمرار في دائرة المنافسة.

وقد كلفت “ديل تكنولوجيز” بإجراء هذه الدراسة لمساعدة الشركات على اجتياز تحديات عالم تسوده حالة من عدم الاستقرار والاستعداد للمستقبل. واليوم، يتسبب الارتباك الرقمي في إحداث تحولات في مختلف القطاعات.

وتشمل النتائج الأخرى التي توصل إليها التقرير أنه في عام 2030 سيتطور اعتماد الإنسان على التقنية إلى شراكة حقيقية مع البشر، ممّا سيخلق مهارات مثل الإبداع والشغف وعقلية ريادة الأعمال.

وهذا سيتماشى مع القدرات التي تبديها الآلات  كالسرعة والأتمتة والكفاءة، وبالتالي، فإن الإنتاجية الناشئة عن ذلك ستخلق فرصاً وأدواراً جديدة في القطاعات.

ويتوقع التقرير أن التقنية لن تلغي بالضرورة الاعتماد على الموظفين، غير أن آلية البحث عن عمل هي التي ستتغير.

إن مفهوم العمل سيتوقف عن كونه مكاناً بل سلسلة من المهام. وستتكفل تقنيات التعلم الآلي في إتاحة العثور على الأفراد من ذوي المهارات والكفاءات المتميزة، وبالتالي، ستتمكن المؤسسات من البحث عن أفضل المواهب الوظيفية القادرة على إنجاز المهام الموكلة إليها بكفاءة واقتدار.

وأشار التقرير إلى أن وتيرة التغيّر ستكون سريعة لدرجة أن الناس ستتعلم “بشكل آني وفوري” طرق استخدام التقنيات الجديدة، مثل الواقع المعزز والواقع الافتراضي. كما أن القدرة على اكتساب المعرفة الجديدة ستكون أكثر جدوى ونفعاً من المعرفة ذاتها.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*