الأوتشـا والشعـب السـوري الشقيـق

السوريـون وفـق تقاريـر الأمـم المتحـدة كلهـم خرجـوا مـن سوريـة .. وجميعهـم يتلقـون مساعـدات مـن أصـدقاء سوريـة .. أمـا مـن بقـي فـي سوريـة فهـم محاصـرون مـن قبـل ” النظـام ” لذلك لن نستغرب قريباً إذا صدر تقرير عن الأمم المتحدة يدّعي فيه أصحابه أنهم أوصلوا المساعدات إلى السوريين الذين يعيشون على المريخ ..

فالأمـم المتحـدة حدثتنـا عـن بطولاتهـا فـي إيصـال المساعـدات إلـى 8 ملايين سوري .. ولكنها غفلت عن أهم حقيقة وهي أن كلّ برنامجها لم يكن ليتحقق لولا مساعدة الحكومة السورية لها ..

الحكومة ذاتها التي تتهمها ماكينات إعلام الغرب والأمم المتحد بأنها تحاصر المدنيين وتضغط على حياتهم اليومية بلا رحمة ..

وأما كيف تجاهلت عيون الأمم المتحدة حقيقة أن عشرات آلاف الأطنان من المواد الغذائية وُجِدت في مستودعات الإرهابيين في حلب.. فإنه أمر يستحق أن يُرسَل موظفو الأمم المتحدة لإجراء فحوص النظر والفحوص النفسية لإثبات أهليتهم لهذا العمل ..

أما النكتة الجديدة في تقرير الأمم المتحدة الصادر عن مكتب “الأوتـشا” ( مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ) فهي أنها صارت متأثرة بخطابات الراحل أبو متعب (الملك عبد الله) الذي وصف شعبه بـ (الشعب السعودي الشقيق) ..

ويبدو أن الوصف قد راق لصاحبة التقرير السيدة ” موللر ” التي كتبت تقريرها وأعجبت به أيّما إعجاب، فقالت فيه أن (الأوتشا والشعب السوري يطالبان مجلس الأمن بحماية المدنيين) ..

أيّ أن موللر اتخذت قراراً بالحديث باسم الشعب السوري وكأنها صارت ممثلة له ، وربما أغرتها المعارضة بأن تصل إلى السلطة في سورية وتُسخّر جهودها لخدمة الشعب السوري “الشقيق” .. على رأي الراحل أبو متعب ..

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*