الانعزاليون أدوات للدوائر الاستشراقية المخابراتية الغربية

عزيزي الانعزالي السرياني/الآرامي، اسمع ما قاله اليوم انعزالي آشوري (حرفياً في حوار فيسبوكي) عن أجدادك : ” الآرامي التائه .. جماعات بدوية متخلفة همجية، هذا ما يوْكده التاريخ ” .

وأضاف آخر: ” بدويون همج بدائيين رحّل متنقّلين كغجر الهند اليوم” ، أي نفس ما تقوله أنت عن العرب والمسلمين .. عزيزي الانعزالي الكلداني، اسمع ما قاله (حرفياً) انعزالي سوري آخر، وعلى نفس الصفحة، عن أجدادك:

الكلدانية هي تسمية أطلقتها شعوب المنطقة على المشعوذين قارئي الزمان والطالع ولذلك سُمّيوا بالـ ” كل- دانا ” أي  ( عارف – الطالع ) وكل من كان مشعوذاً – هنا أعني بالشعوذة السحر وليس علم الفلك لأن الفرق شاسع بينهما.

أما أنت أيها الانعزالي الفلسطيني/الكنعاني، فلعلك لا تزال تذكر ما قاله ذات يوم سعيد عقل، شيخ الانعزاليين الفينيقيين بحق شعبك، رغم أنك، وبحسب السرديات ذاتها، تنحدر أيضاً من أحفاد الفينيقيين/الكنعانيين أنفسهم:

” إن الفلسطينيين يشكّلون خطراً صحياً على اللبنانيين، إنهم مصدر للتلوث الصحّي للبنانيين بسبب أمراضهم” – ” لقد أبدع أولادنا في صبرا وشاتيلا وعليهم أن يكملوا ..” .

لا يمكن للانعزالية، بطبيعتها أن تعيش بسلام مع انعزالية أخرى، أو حتى في سلام داخلي مع ذاتها، يكفي ملاحظة حجم الأحقاد بين الهويات الفرعية داخل كل مكوِّن على حِده ، لإدراك أن تشظّي الهويات ما أن يبدأ في الهوية الجامعة فإن انتشاره إلى الهويات الأدنى لا قرار له ..

فهل نتنبّه إلى أن مداجن الهويات القاتلة التي تديرها الدوائر الاستشراقية المخابراتية الغربية هي سلاح الدمار الشامل الحقيقي الذي يعوّلون عليه في تمزيق واستعباد بقية شعوب العالم ؟!..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*