إستخدام عائدات الضرائب الألمانية لتسليح إسرائيل

بقلم : ماكسيمليان ليمكي

هل تعلم أن عائدات الضرائب في حدود تسعة أرقام يتم إنفاقها لصالح تسليح دول أخرى؟ مراراً وتكراراً تقوم إسرائيل بشراء معدات عسكرية ألمانية , مع العلم أن إسرائيل لا تدفع ثمن هذه المعدات بالكامل.

ومن غير المعروف حجم جميع الصفقات العسكرية, ولكن ألمانيا، وبصرف النظر عن الولايات المتحدة وفرنسا، هي بالتأكيد واحدة من أكبر موردي الأسلحة لإسرائيل.

ففي الفترة من 2001 إلى 2013 وحدها، وافقت ألمانيا على إمدادات بقيمة 879 مليون يورو, ممّا أثار جدلاً كبيراً حيال ذلك .

فوفقاً لمبدئها الخاص , لا ينبغي توريد السلاح إلى المناطق التي تشهد صراعات, في حين أن المالية الألمانية لم تكن على دراية بهذه المشاريع.

من بين هذه المشاريع ست غواصات بقيمة مليار يورو,  وقد أدرجت الأموال اللازمة لذلك في الميزانية الاتحادية لعام 2012، والتي تتكون من عائدات الضرائب, كما أن هذه الصفقة أثارت جدلاً كبيراً , لأن الغواصات من الممكن أن يتم تحديثها لتصبح غواصات نووية.

وفي عام 2015 مُنحت إسرائيل عقداً لمنظومة الدفاع البحرية “تيسنكروب” يتضمّن بناء أربع سفن حربية سيتم تسليمها بحلول عام 2020,  وتمثل ألمانيا حوالي ثلث حجم الشراء بقيمة 430 مليون يورو.

وقبل عام منحت إسرائيل عقداً لبناء طرادين , ويصل سعر الشراء إلى نحو مليار يورو, لكن الحكومة الاتحادية تريد المساهمة بنحو 300 مليون يورو من الأموال الضريبية.

وفي عام 2016 أعادت إسرائيل النظر بشراء ثلاث غواصات أخرى من طراز دولفين , ثمن الغواصة الواحدة 600 مليون يورو , وكانت أيضاً الحكومة الألمانية ترغب بالتمويل.

 وبطبيعة الحال، ليس كل شيء عن صفقات التسلح هذه معروف, كما أنه ليس من الواضح دائماً كيف يرتفع حجم الشراء ومدى مساهمة عائدات الضرائب بذلك.

لقد جمعت في هذه المقالة على حد علمي جميع المعلومات المعروفة، على الرغم من أن التحقق من الأرقام الحقيقية ليس مستحيلاً.

ومع ذلك، هناك شيء واحد مؤكد هو أن  إسرائيل هي واحدة من الدول التي تنتهك حقوق الإنسان بشكل كبير ففي عام 2014 وحده، قتلت إسرائيل 500 طفل فلسطيني، كما أن الحكومة الاتحادية متواطئة في تسليم الأسلحة إلى مجرمي الحرب مثل إسرائيل.

وبهذه الحالة يمكن للمرء أن يأمل بأن تستخدم الأموال الضريبية يوماً ما عوضاً عن شراء المعدات الحربية , من أجل المساواة بين اليهود والعرب في فلسطين.

المصدر :Neopresse      

                                           

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*