سوريـة مقبـرة الوحـوش

من المفارقات أن وحش السميلودون النمر ذا السيفين قد انقرض بسبب نابيه تحديداً كما تقول الأبحاث العلمية ، لأن الدلائل الأحفورية تؤكد أن هذا الحيوان المخيف كان يهاجم الفرائس التي تفوقه حجماً مثل الماموث مستفيداً من سيفيه القاتلين الرهيبين..

ولكن الفرائس الكبيرة كانت عملية غرز النابين في لحومها صعبة جداً ممّا تسبب في تخلخل ارتكاز النابين على عظم الفك العلوي وانتشار الالتهاب حولهما ممّا أضعف قدرات الصيد وسرّع في موت السميلودون جوعاً..

ونحن نقول بأن أنياب النصرة وداعش قد تخلخلت وسقطت لأننا قاتلناها بلحمنا ودمنا ولم نبخل بالشهداء .. وأجساد الوحوش الثورية التي أرسلها بترايوس ترتعش من الحمى والجوع اليوم لأنها لم تعد قادرة على التهام اللحم السوري حيث تكسّرت أسنانها..

وهـذا سيكـون درسـاً لكل من يغـرز أسنانـه في اللحـم السـوري لأننا سنقتلـع له أسنانه مـن جذورهـا ..

فالحرب على سوريا انتهت حسابياً وعلمياً , ولكم أن تبحثوا عن الوجه الآخر لعلاقة الغرب مع سوريا الدولة القوية المنتصرة فاشكروها على دفاعها حتى عنكم, قبل أن تلتهمكم النار التي أشعلتموها بتطرفكم ومالكم وأوهامكم.

فالإرهاب سيرتد عليكم وستلعنكم أجيالكم القادمة.. وتقول: لقد ورطتم أنفسكم وعليكم أن ترضخوا لمعادلات الردع الجديدة , فلا زال الوقت متاحاً قبل احتراق بلادكم التي تعجّ بالإرهابيين والمظلومين من شعبكم.

اربحوا خسارتكم أو اذهبوا إلى الجحيم. فنحن ذاهبون إلى النصر الحتمي ، إنه زمن الأبطال وليس زمن الوحوش ..

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*