حكمة وحنكة سوريّة غير مسبوقة

صدر مؤخراً في الكيان الصهيوني كتاباً يحمل عنوان قصة حياتي وهو من تأليف رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق “أيهود أولمرت” .

ويستعرض الصهيوني أولمرت من خلال الكتاب أبرز المحطات السياسية، والصراع العربي الصهيوني وخاصة خلال فترة حكمه.

واللافت في الكتاب هو تطرّق رئيس الوزراء الصهيوني السابق إلى حادثة قمّة البحر المتوسط عندما حاول الاقتراب من الرئيس الأسد لمصافحته.

وجاء في الكتاب على لسان أولمرت : خلال افتتاح قمّة الاتحاد الأوروبي من أجل المتوسط في العاصمة الفرنسية، كان هناك الكثير من الملوك والرؤساء، وكانت عيناي تراقب الرئيس الأسد، كان كل أملي أن أضع يدي في يده ، وعندما اقتربت أكثر ، لاحظ الأسد اقترابي وأدرك غايتي فتوجّه إلى عكس اتجاهي ثم ابتعد مبتسماً.

وأضاف أولمرت، عندها كلمته باللغة الانكليزية “ﻻيجوز هذا يا أسد“، وقد سمع بعض الرؤساء كلمتي ولكنه لم يعرني أي اهتمام…

وعندما انتهت القمة جاء إليّ الرئيس المصري حسني مبارك، فقلت له: أرأيت ما فعل الأسد ؟ فأجابني الرئيس مبارك: “هذا ابن أبيه“.

المصدر “syrianow” .  

                                         

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*