الصين تستعمل قمراً صناعياً كمومياً لنقل البيانات

قامت الصين، وفي خطوة كبرى نحو بناء شبكة اتصالات عالمية، بإرسال رمز غير قابل للقرصنة من القمر الصناعي الكمومي إلى الأرض، ممّا يشير إلى تحقيق تكنولوجيا التوزيع الرئيسية الكمومية لما هو مطلوب منها لأول مرة.

وتحاول الصين أن تكون الأولى عالمياً فيما يخص وضع حجر الأساس للجيل القادم من تقنيات التشفير بالاعتماد على ما يسمّى “التشفير الكمومي”.

ويجري استعمال تكنولوجيا التوزيع الرئيسية الكمومية في الاتصالات الكمومية لجعل عملية التنصّت مستحيلة وضمان أمن الاتصالات بشكل كامل، وتسمّى هذه التقنية بتكنولوجيا التوزيع الرئيسية الكمومية (QKD).

ويعتمد التشفير النموذجي على الرياضيات التقليدية، وتستند تكنولوجيا التوزيع الرئيسية الكمومية في عملها لنقل البيانات على الجسيمات الكمومية المتشابكة مثل الفوتونات، وهي الجسيمات التي تنقل الضوء.

ووصفت وكالة الأنباء الصينية شينخوا هذا التشفير بأنه “غير قابل للكسر”، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى طريقة نقل البيانات عن طريق الفوتون  والذي لا يمكن نسخه على نحو كامل، وأي محاولة لقياسه سوف تشتته، وهذا يعني أن الشخص الذي يحاول اعتراض البيانات سوف يترك أثراً.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*