الشبه بين أردوغان وترامب

بقلم الكاتب رضا زيليوت

أمريكا هي رأس البلاء في العالم، هي البلد التي تستغل كل بلدان العالم حتى قعر الأرض لا يسلم من شرها، ورؤساؤها يُنتخبون لأجل تنفيذ هذا الشر.

ربما يكون ترامب هو الأكثر جنوناً من الذين سبقوه.ترامب الذي اختير من قبل نسبة كبيرة من الأمريكيين كمخلص، وأنه سيقوم بالتغييرات اللازمة، يتشابه مع أردوغان بنقاط عدة هي:

  • كلاهما يصرخان كثيراً، وكلاهما يتخذان قرارات متهورة ثم يتراجعان.

  • كلاهما بنَّاءين…. يعتقدان أن الاقتصاد عبارة عن مبنى.

  • ترامب حين مجيئه قام بتدمير كل ما فعلته الحكومة السابقة. مثل محاولته إزالة نظام التأمين الصحي الذي كان يخدم الفقراء.

    بينما أردوغان أعلن الحرب على الماضي بعد أن كان في عام 2003 رئيس الوزراء. وإلى الآن يستمر الصراع مع العلمانية التي تمثل القيمة الأساسية للجمهورية التركية. ويذم إردوغان الحكومات السابقة.

  • كلاهما يتحدث مع المتعصبين في المجتمع. يستقطب أردوغان المجتمع من خلال الدين، أما ترامب من خلال رفض الهجرة والغرباء. كلاهما يستخدم الجهل في توجيه الجماهير.

  • كلاهما متغطرس في السياسة الخارجية. وكلاهما مشهور بالعودة إلى الخلف من أجل توجيه السياسة الداخلية.

  • كلاهما أيضاً يتنافسان في تقليل أصدقاءهما من بلدان العالم.

  • كلاهما صامت أمام أفعال الكيان الصهيوني.

  • كلاهما يلقيان خطابات عن حقوق الإنسان، وكلاهما يتحدثان عن فلسطين، لكن يتجاهلون الذين يُقتلون في اليمن وآلاف الأطفال الذين يموتون بسبب الأمراض.

يوجد فرق وحيد: خلف ترامب هناك دولة تعمل فيها المؤسسات الديمقراطية والاجتماعية بشكل كامل، أما خلف أردوغان فقد تحولت الدولة إلى دولة حزب.

لهذا السبب عمل ترامب صعب أما عمل أردوغان سهل…

المصدر: صحيفة آيدنلك.

                                                          

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*