تحويل أوراق سبانخ لنسيج قلبي نابض

طوّر الباحثون نسخة مصغّرة من قلب يعمل باستخدام أوراق السبانخ كدعامة، فورقة السبانخ من أهم صفاتها تفرع الشبكة إلى عروق دقيقة تنقل الماء والغذاء إلى الخلايا .

وذلك خلاف للتقنيات المستخدمة مسبقاً لتجديد الأنسجة مثل الطباعة  ثلاثية الأبعاد 3D printing والتي كان من الصعب جداً من خلالها أن تنمو الأوعية الدقيقة التي تجعل من النسيج حياً وصحياً .

الصورة على اليمين يظهر فيها غشاء السبانخ بعد عزله من خلايا ورقـة السبانـخ قبل إضافـة الصبغـة لدراسـة مقدرتـه على تصفيـة ومرور الدم خلالـه, وعلى اليسار صـورة ورقـة السبانـخ بعـد أن برهنت إمكانية ضخ أو مرور الصبغة الحمراء من خلال عروقها لتحفـز الدم والأوكسجين والغذاء الذي يحتاجه نسيج قلب الإنسان للنمو وبناء عضلات قلب نابض.

حيث تضمّن العمل تحوير ورقة السبانخ مختبرياً لإزالة الخلايا النباتية تاركة خلفها هيكلًا مصنوعاً من السيليلوز ثم غمر باقي الإطار السيليلوزي لورقة السبانخ بالخلايا البشرية الحية، وبذلك تمكّن النسيج البشري من النمو على هيكل ورقة السبانخ واستغلاله كدعامة بإحاطة الخلايا بالعروق الدقيقة .

وبعدها أطلق الفريق السوائل والميكروبيدات “وهي جسيمات بوليمرية منتظمة” خلال العروق ليمكنهم مشاهدة جريان خلايا الدم في هذا النظام .

هذا الإنجاز يفتح الآفاق حول تجديد الأنسجة الحيّة دون فقدان شبكة الأوعية عن طريق إيجاد وسيلة لنمو النظام الوعائي ومن المحتمل أن يحلّ مشكلة ظلت عائقاً لفترة طويلة أمام الجهود لإصلاح الأعضاء التالفة فيصبح ممكناً استبدال الأنسجة التالفة عند المرضى في حالات النوبات القلبية أو من يعانون من خلل بالأنسجة القلبية التي تمنع انقباض عضلة القلب ونفس الحال مع الأوعية الدموية.

وأكد الفريق المشارك بالدراسة أنه بالإمكان استخدام نفس الطرق مع أنواع مختلفة من النباتات لإصلاح أنسجة مختلفة في الجسم، وعلى سبيل المثال استبدال خلايا الخشب يمكن أن تساعد في يوم ما على إصلاح عظام الإنسان.

 

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz