روبـرت فيسـك وتاريخ النفاق السعــودي

قال الكاتب والمحلل السياسي المخضرم ” روبرت فيسك ” أنه في الوقت الذي تدّعي فيه السعودية أنها تقف في طليعة الحرب ضد الإرهاب، نجد سلوكها وتاريخها ينافي ذلك تماماً.

مُنبّهاً إلى أن الدول الغربية تدرك بأن منبع الأفكار المتطرفة والإرهاب يكمن في السعودية.

وأوضح فيسك أن هناك تطابقاً بين ما تفعله داعش هذه الأيام وبين ما فعلته السعودية قبل عشرات السنين، معتبراً أن سلوك الاثنين واحد وأنه مستمر في السعودية خاصة فيما يتعلق بحقوق الإنسان وحرية التعبير.

وتابع بقوله “على طريقة داعش، استولى بني سعود على المدن المقدسة في شبه الجزيرة العربية، وعلى طريقة داعش أيضاً ذبحوا سكانها “.

ولفت الصحفي البريطاني الانتباه إلى خلفية التغاضي الغربي عن تورط السعودية في دعم الإرهاب، مشيراً إلى أن 15 سعودياً من أصل 19 من خاطفي الطائرات شاركوا في أحداث 11 سبتمبر.

وقال إن أسامة بن لادن نفسه كان سعودياً قبل إسقاط الجنسية عنه، ملمّحاً إلى أن حركة طالبان مُوّلت وتمّ تسليحها من قبل السعوديين.

وكانت للحركة هيئة مماثلة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الموجودة بالسعودية.

وألقى فيسك الضوء على تغلغل السعودية في أوروبا وخاصة في شرقها ووسطها حيث البلدان الأوربية ذات الغالبية المسلمة كالبوسنة وألبانيا.

وختــم إن بنـي سعــود يديــرون طغيـانـاً وحشيـاً.

المصدر” alalam.ir “.      

                                                

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz