خفايا استفتاء كردستان

بقلـم تيـري ميسـان

نشرت صحيفة «أوزغورغوندوم» التركيّة، وثيقة كشفت فيها أن أجهزة المخابرات السعودية والأمريكية والإسرائيلية والأردنية والكردية والقطرية والبريطانية والتركية عقدت اجتماعاً في العاصمة الأردنية عمّان في الأول من حزيران 2014 للتحضير لغزو العراق عبر تنظيم داعش.

ووفقاً لهذه الوثيقة، فقد تمّ الاتفاق على ضرورة التنسيق بين داعش وإقليم كردستان العراق، بما يُفضي إلى قيام الأولى بشنّ هجوم خاطف على الموصل، على حين تتولى الثانية أمر الاستيلاء على كركوك.

وتخبرنا الوثيقة نفسها أيضاً أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني كان قد زار الأردن قبل أربعة أيام من ذلك الاجتماع، والتقى خلالها بعض المشاركين فيه لاحقاً، وهناك شخصية كردية معروفة كانت حاضرة لاجتماع عمّـان أيضاً وهو الإسلامي ” الملا كريكار” ، الذي كان وقتها يقضي حُكماً بالسجن لمدّة خمس سنوات في النرويج لتهديده بالقتل على شاشة التلفزيون رئيسة الوزراء “إرنا سولبرغ”.

لكنه مع ذلك خرج من سجنه وذهب إلى عمّان لحضور الاجتماع على متن طائرة عسكرية تابعة لحلف الناتو، ثم عاد إلى زنزانته مُعلناً من أوسلو مبايعته لداعش، ثم أُطلق سراحه فوراً إثرها وصار قائداً لفرع داعش في أوروبا انطلاقاً من العاصمة النرويجية أوسلو، تحت حماية ورعاية حلف شمال الأطلسي وهذا يعني أن شبكة الـ«غلاديو» التابعة للحلف الأطلسي لا تزال في أوج نشاطها هناك.

ووفقا لمجلة «أكراد إسرائيل» التي تنقل عنها الصحافة التركية على نطاق واسع، فقد تعهّـد بنيامين نتنياهو لمسعود بارزاني، بإيفاد مئتي ألف إسرائيلي للمساعدة على إدارة شؤون الدولة الجديدة، المدعوة إلى التوسّـع داخل الأراضي السورية.

قبل ثمانية أشهر من اجتماع عمّان، كانت باحثة من وزارة الدفاع الأمريكية تُدعى “روبن رايت”، قد أكدت موافقة بلادها على هذا المشروع.

ونشرت “رايت” خريطة لدولة سنية تُمنح لداعش، وخريطة لدولة كردستان المعطاة لبارزاني في العراق وسورية، وأرسلت وزارة الدفاع الأمريكية بناءً على ذلك مؤخراً، مناقصة بقيمة (500 ) مليون دولار على أحد المقاولين لتوريد أسلحة وذخائر وصلت الدفعة الأولى منها عبر كردستان العراق، وهي حمولة مئتي شاحنة إلى محافظة الحسكة، تم تسليمها بين (11– 19) أيلول الجاري لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية، تحت أنظار داعش التي لم تعترض سبيل تلك القافلة.

ولتكتمل الصورة التي يُخبئها استفتاء كردستان العراق، نشرت وزارة الدفاع الروسية مؤخراً  صوراً من أقمارها الصناعية لمعسكر تابع للقوات الخاصة الأمريكية داخل أراضٍ تحتلها داعش في سورية تُظهر الجنود الأمريكيين وهم يعيشون جنباً إلى جنب مع الأكراد والجهاديين بوئام تام.

المصدر ” alwatan.sy ” 

                                                 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz