فلسفة الإنفصال في أخلاقيات الغـرب

في حرب العراق الأولى نزل الشعب الإسباني بمعظمه إلى الشوارع ضد مشاركة اسبانيا في الحرب خلف أمريكا .

٩٠٪‏ من الشعب الإسباني صوّتوا ضد المشاركة في تلك الحرب .. ورغم ذلك ذهبت إسبانيا إلى الحرب ، وكذلك فعلت فرنسا!! أما في استفتاء انفصال إقليم كاتالونيا عن اسبانيا، ٩٠٪‏ من الناخبين صوّتوا لصالح انفصال الإقليم الكاتالوني.

رفضت الحكومة الإسبانية الإستفتاء جملة وتفصيلاً ووصفته باللاشرعي واللاقانوني ، تماماً كما فعلت الحكومة العراقية المركزية بخصوص استفتاء انفصال كردستان عن العراق !!

لكن المفارقة أن اسبانيا ومستر ماكرون مع انفصال كردستان لأنهم مع تقسيم العراق، وهم ضد انفصال كاتالونيا لأنهم مع وحدة أوروبا !!

أما البرناران ( كوشنر وليڤي ) فقد غابا عن استفتاء كاتالونيا بينما تواجدا إلى جانب الشعب الكردي المظلوم في كردستان.

ووصف ” برنارد هنري ليڤي” على الـ CNN تخلّي العالم عن الكرد بالفضيحة الإنسانية والأخلاقية ، وأكد أن الكيان الجديد سيكون ثاني ديمقراطية في المنطقة طبعاً بعد الكيان الصهيوني .

في أخلاقيات الغرب بإمكانك أن تكون ديمقراطياً وفِي الوقت نفسه مستعمراً وفاتحاً لنشر الديمقراطية ونهب ثروات الشعوب وتدمير الأمم !!

 

د.بسـام أبـو عبد الله

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz