تقنية سوريّة قديمة تهزم الجبروت الإسرائيلي الأمريكي

إن إطلاق صاروخ سام من الأرض السوريّة نحو طائرة إسرائيلية في سماء لبنان فيه من الرسائل والعبر الكثير التي على المتابع و المعنيّ أن يتوقف عندها ومنها أمرين أساسيين :

  1. منظومة الدفاع الجوي السوري عادت إلى الميدان بفعّالية و القرار باستعمالها صارم .

  2. العدو الإسرائيلي لن يكون طليق اليد في التحليق حتى في سماء لبنان .

موقع “يديعوت أحرونوت” اعتبر أن ما حدث يشكل تآكلاً وضربة لقدرة الجمّع الاستخباري” الإسرائيلي.

وفي تعليقه على الموضوع أفاد موقع ”southfront.org” بأن ما كشفته إسرائيل منقوص تماماً, وبحسب الموقع فإن إسرائيل كانت تهدف إلى إظهار سطوة طائراتها خلال زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى إسرائيل, ولكن المشهد انقلب وتغيّر إلى اتجاه معاكس تماماً وتحوّل استعراض القوّة الإسرائيلي إلى استعراض جزء من القوّة السوريّة القديمة.

وبحسب الموقع فإن سورية وباستخدام تقنية تعتبر قديمة شيئاً ما, وهي صاروخ S-200 تمكنت من إصابة الجبروت الأمريكي الإسرائيلي عبر إصابة الطائرة الشبح طائرة ( F-35 ) التي تنتمي إلى الجيل الخامس والتي ورّدتها واشنطن مؤخراً لإسرائيل.

وقال الموقع من السخرية أنه يوم إعلان دمشق عن إصابة طائرة إسرائيلية أن تعلن إسرائيل عن أن طائرة ( F-35 ) خرجت من الخدمة بسبب سرب من الطيور.

وأفاد الموقع أن البيان الإسرائيلي يقول أن سرب الطيور اصطدم بالطائرة قبل أسبوعين من الإعلان عنه فلماذا تمّ التأخر إلى هذا اليوم ولماذا لم تُنشر أيّ صورة للطائرة.؟؟

ويتسـاءل الموقـع ما الذي ضـرب طائـرة ( F-35 ) حقـاً التي دفعـت إسرائيـل ثمنهـا مؤخـراً 100 مليـون دولار.

 

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz