لا تقلقـوا الأمـور على ما يـرام

بقلم الكاتب  “بولنت إسين أوغلو “

لفهم أن الأمور تسير على ما يرام يكفي أن ننظر لحالة الأمريكيين والغربيين وعملاؤهم. هناك دلائل كثيرة تشير إلى أن الأمور على ما يرام، لنعدّهـا:

  • هزيمة البرزاني دمية إسرائيل وأمريكا التي أرادوا بها احتلال بلدان المنطقة، في الواقع أمريكا هي التي هُزمت.

  • لم يبقَ فرع من حزب العمال الكردستاني في المنطقة إلا وأمسكت به أمريكا. وقد قال السفير الأمريكي السابق لدى تركيا “جيمس جيفري”: لا يمكن للولايات المتحدة الأمريكية فعل أي شي في المنطقة من دون تركيا.

  • على الرغم من أن الحكومة التركيّة ليست مناهضة للإمبريالية إلا أن التحالفات المناهضة للإمبريالية التي دخلت بها أجّجت الوعي لدى الشعب التركي.

إن الأمور المذكورة في الأعلى تفتح الطريق أمام إنشاء حكومات وطنية في السنوات المقبلة. بالطبع هناك العديد من الطرق التي يتعيّن اتخاذها. ونحن ندرك الطرق الشائكة التي تنتظرنا.

ونحن نعلم أن الوجود الأمريكي المنظّم الذي بنته أمريكا في بلدنا لن ينهار في يوم واحد، ونحن على قناعة تامة بأن هويتنا سوف تتحرر قريباً.

على الرغم من تموضعهم في الخلف، يستمر وجودهم في مظاهر مختلفة، أمريكي بغطاء مذهبي، أمريكي بمظهر المناصر للشعب الكردي المضطهد، أمريكي بمظهر الليبرالي، أمريكي بمظهر معاداة أردوغان، أمريكي بمظهر المدافع عن العالم المتحضّر، أمريكي لا يريد الغرق في المستنقع السوري.

في لحظات الانكسار يفضحون أنفسهم. ومن المؤكد أنه يتم التحكم بتلك المجموعات التحريضية التي حاولت وصفها في الأعلى مـن مركز واحد. هؤلاء ليسوا أصحاب تيارات فكرية بل هم وحدات محكومة من قبل إعلام مركزي.

عندما يتم القيام بأي عمل مخالف لأمريكا فإن الأمريكيون الطائفيون يظهرون فوراً.

في الختام، لا تقلقوا فإن الأمور تسير على ما يرام.

المصدر: ulusal kanal 

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz