عقـــــولٌ مُغلقــــة

  • سأل القاضي قاتل الرئيس المصري السابق أنور السادات: ” لماذا قتلت السادات ؟

    فقال لـه : لأنه ” علمانــي “.

    فــردّ القاضـي : هـل تعلـم مـاذا يعني علماني؟

    فقال القاتـل: ” كـلا لا أعـرف “…!!!

  • وفي حادثة محاولة اغتيال الأديب المصري الراحل ” نجيب محفوظ ” سأل القاضي الرجل الذي طعن نجيب محفوظ:

    لماذا طعنته؟

    فقال المجـرم ” :بسبب روايته أولاد حارتنا “

    فسألـه القاضـي :هـل قرأت رواية أولاد حارتنا؟

    فقال المجــرم:  لا….!!!

  • وسأل قاضٍ ثالث القاتل الذي قتل الكاتب المصري ” فرج فـودة ” لماذا اغتلت فرج فــودة ؟

    أجاب القاتـل : لأنـه كافـر.

    فسأله القاضي: كيـف عرفـت أنـه كافـر؟

    أجاب القاتـل:  من كتبه.

    قال القاضي  :ومـن أيّ من كتبـه عرفت أنه كافـر؟

    قال القاتل : أنا لم أقرأ كتبـه .

    القاضـي :كيف؟!!!!

    أجاب القاتـل :أنا لا أقرأ ولا أكتب ..!!!!

    هكذا دفعت مجتمعاتنا ثمن الجهل وضريبة التلقين والتعبئة الخاطئة لعقول مغلقــة استغلّها مجرمو العصر ومفسدو الدين والدنيا.

د.بسـام أبـو عبدالله

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz